عـــاجل

المثنى تحتضن  المؤتمر العلمي الرابع للتربية الإنسانية إقسام داخلية للبنات تقابلها محال للخمور وتهديدات بالتحرش الاتصالات تبحث انشاء منطقتين نموذجيتين لخدمات الكابل الضوئي في بغداد                      تربية المثنى تحتضن المهرجان الوزاري السنوي للانشودة المدرسية والابتهال الديني الكمارك … تستقبل مدير المكتب الأقليمي لبناء المقدرة والتطوير لأقليم شمال أفريقيا والشرق الأدنى والأوسط بمنظمة الجمارك العالمية النائب سعران الاعاجيبي يتفقد مشروع الصدر التعليمي في محافظة المثنى محافظ البصرة اسعد العيداني يرسل كتاًباً يطلب فيه أنصاف البصرة الكمارك … تعقد اجتماعا موسعا لمناقشة تطبيق قرار توحيد الإجراءات في المنافذ الحدودية وسا الاخبارية معلم يضرب طالبا في النجف الاشرف بلارحمة

الربيعي:: يهنئ بعيد الام وعيد نوروز مجلس القضاء الأعلى يناقش عددا من القضايا المدرجة على جدول اعماله في جلسته الثالثة لعام 2019 المثنى تحتضن  المؤتمر العلمي الرابع للتربية الإنسانية

في ذكرى نكسة حزيران

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

لَطيف عَبد سالم العگيلي
هزيمة العرب الكبرى في الخامسِ مِنْ حزيرانِ عام 1967م، الَّتِي تُعَد مِنْ ناحيةِ موضوعية نتائجها العسكرية والديموغرافية أبشع نكسات العرب وأكبرها عَلَى مرِ التأريخ، توافقتْ ذكراها هذا العامِ مع مرورِ أربعة وثلاثين عاماً عَلَى جريمةِ ( إسرائيل ) باجتياحِ دولة عضو في الأممِ المتحدة براً وبحراً وجواً، والتمدد في أرضِها بنهمٍ حتى بيروت عاصمتها عَلَى مسمعٍ ومرأى مِنْ أعينِ القادة العرب، الَذين صموا الآذان.
تسعةٌ وأربعونَ عاماً على نكبةِ العرب، الَّتِي لم تنته تبعاتها، وجراحها لم تندمل حتى اليوم بعد أنْ حملت في أحشائِها عورات الخيانة وبذور الذل والهوان بفعلِ ما ترتب عليها مِنْ نتائجٍ وخيمة، في القلبِ منها ضم ( إسرائيل ) لأراضٍ عربيةٍ جديدة، بعد استيلائها عَلَى قطاعِ غزة وشبه جزيرة سيناء في الجانبِ المصري، واقتطاعِها للضفةِ الغربية والقدس والمسجد الأقصى وفصلها عن السيادةِ الأردنيّة، بالإضافةِ إلى بسطِ نفوذها عَلَى هضبةِ الجولان السورية، والَّتِي كانت توصف عَلَى الدوامِ باسمِ القلعة الحصينة، الأمر الَذي ألزم الإعلام المؤيد للصهاينةِ الإصرار عَلَى الإشارة إلى حربِ حزيران باسمِ ( حرب الأيام الستة )؛ تفاخراً باحتلالِ كامل التراب الفلسطيني في أعقابِ الهزيمة المنكرة للجيوشِ العربية.
إنَّ العربَ مثلما قالتها يوماً دبلوماسية أميركية في بيروت، لا يركنون إلى الاستفادةِ مِنْ التأريخِ بعد أنْ اعتادوا عَلَى افتقارهم الجرأة، الَّتِي تملي عليهم الاعتراف بهزائمِهم أو استيعابها بقصدِ توظيف العبر والدروس المستنبطة منها في مهمةِ المواجهة المستقبلية. إذ أنَّ القياداتَ العربية منذ مؤتمر مدريد للسلامِ عام 1991م وحتى اللحظة، ما تَزال تجاهد حد التوسل لتطبيقِ مبدأ ( الأرض مقابل السلام )، الَذي ينصّ على العودةِ لما قبل حدود حرب حزيران لقاء اعتراف العرب بـ ( إسرائيل )، ومسالمتهم إياها بعد أنْ خلعوا رداء ( لاءات ) مؤتمر قمة الخرطوم الثلاثة. وأدهى ذلك أنَّ بعضَ الدول العربيّة باتت تقيم علاقات سياسيّة أو اقتصادية بشكلٍ منفرد مع ( إسرائيل ) على الرغمِ مِنْ تهجيرِ ( إسرائيل ) لعشراتِ الآلاف مِنْ الفلسطينيين، الَذين يسكنون الضفة الغربية، وتبنيها سياسات عنصرية أفضتْ إلى محوِ قرى فلسطينية بأكملِها، فضلاً عن تهجير غالبية سكان مدن قناة السويس المصرية والقنيطرة السورية، بالإضافةِ إلى الركونِ لنهجِ فتحِ باب الاستيطان في القدسِ الشرقية والضفة الغربية!!.
وَهمُ وحدتهم، وخنوع إدارة جامعتهم الهرمة لإملاءاتٍ خارجية، وكثرة الشبهات المثارة حَوْلَ توحيد رؤى قادتهم، لم يكن بوسعِ مجملها إخفاء عورتهم، والَّتِي تفنن عرابو تجهيل الشعوب في إحاطتِها بهالةٍ مِنْ مرتكزات الدولة المدنية، ولاسيَّما الَّتِي يتمحور منها حول الشرعية، مكافحة الإرهاب، الحريات العامة، حرية التعبير وغيرها مِنْ مفاهيم دولة المؤسسات، والَّتِي لم تجنِ منها الشعوب العربية سوى كرامة مسلوبة وجهل وتخلف، فتخصيصات التربية والتعليم في البلدانِ العربية الغنية عَلَى سبيلِ المثال لا الحصر لم ترتقِ إلى مستوى البذخ في الإنفاقِ عَلَى سباقاتِ الخيل والجمال!!.
الذكرى التاسعة والأربعون لنكسةِ الخامس مِنْ حزيران، تُطرق اليوم أعتى ما تبقى مِنْ هيبةِ أبواب المجتمعات العربية، الَّتِي مزقتْ حرمتها فُرقِة الأشقاء، وكرس ضعفها تمسك القيادات العربية الضالعة بالخنوعِ والهزالة والخيانة في الحرصِ عَلَى تنفيذِ أجندات الإمبريالية العالمية وبقية أولياء نعمتها، فأصبحت شعوب لغة الضاد أشبه بامرأةٍ استكانت لفقدِ شرفها ولم تُعَد تشعر بالرغبةِ في فعلِ أي شيء إزاء مَنْ سلب إرادتها بعد أنْ تمكن الصدأ مِنْ سيوفِ قادتها، الَذين حرفوا بوصلة المقاومة عن أرضِ فلسطين السليبة وقلبها النابض القدس، الَّتِي تركوها في دوامةِ الأسر وجميعهم غير آبه بما يعنيه ضياعها، وتمسك الكيان الصهيوني الغاصب بتهويدِها وجعلها عاصمة للدولةِ اليهوديّة، فلا عجب أنْ تفتك ترسانة العرب الحربية بالمدنِ العربية وتحيلها ركاماً، ولا غرابة في إهانةِ أموال العرب للنساءِ العربيات وسلبهن كرامتهن.
مِنْ نافلةِ القول إنَّ هزيمةَ العرب الكبرى في حزيران مِنْ عام 1967 م، الَّتِي انجلت بحسبِ الوثائق العربية عن مقتلِ نحو ( 15 – 25 ) ألف مقاتل عربي قبالة ( 800 ) مجند إسرائيلي، فضلاً عن تدميرِ ما يقرب من ( 70 – 80 % ) من القدرات العسكرية العربية مقابل ( 2 – 5 % ) من السلاح الإسرائيلي، أفضى ما ترتب عليها مِنْ نتائجٍ كارثية جديدة إلى تكريسِ إخفاقات العرب في حربِ عام 1948 م، ولاسيَّما آثارها الانعكاسية عَلَى الشارع العربي، الَذي أصيب بالإحباطِ بعد أنْ سقط في وحلِ هزيمتها دوي خطب القادة العرب بشأنِ جهوزيتهم لتحريرِ فلسطين ورمي من أغتصبها طعماً للكائناتِ الحية في البحر، حيث أكملت ( إسرائيل ) في حربِ حزيران ما بدأته في عامِ 1948 م من اغتصابٍ لأرضِ فلسطين حين منحتها هزالة القيادات العربية وضعفها المتأتي مِنْ تأصلِ عقدة الخذلان داخل نفوسهم فرصة تاريخية للاستيلاءِ عَلَى كاملِ الأرض الفلسطينية، بالإضافةِ إلى ضمِ مساحات شاسعة مِنْ أراضٍ تعود لدولٍ عربية أخرى!!.
في ذكرى نكبة حزيران عام 1967 م، الَّتِي تُعَدُّ نتاجاً لثالثِ حرب ضمن الصراع العربي – الإسرائيلي، يتجدَّد ألم جراحات الشعوب العربية، وتتصاعد وتائر معاناة الغيارى مِنْ شبحِ ضياع الهوية الإسلامية في ظلِ عبثية سياسات القادة العرب، الَذين انغمسوا بملذاتِهم غير مبالين بما آل إليه جنوحهم في مستنقعِ تبديد الثروات العربية مِنْ صعوباتٍ سياسية واقتصادية وأمنية ما تزال غيومها السوداء تخيم عَلَى المشهدِ العربي المرتبك. إذ لا مناص مِنْ الإذعانِ إلى حقيقةِ تشبع المواطن العربي بالروحِ الانهزامية، الَّتِي فرضتها عليه قسراً سياسات الإذلال والاستهانة والاستبداد لحكوماتِ الخوف العربية، الَّتِي ما انفكت عن التشدقِ بمصطلحات الوطنية والسيادة والتحرر، إلى جانبِ كثرة أحاديثها المتضمنة إعلانها عَنْ قربِ الصلاة في المسجدِ الأقصى في ظلِ تراكم رماد الهزائم واتساع مساحة التخلف، فلا عَجَبَ أنْ يستذكر العرب نكستهم بإذكاءِ الصراعات ( العربية – العربية )، في وقتٍ يرفع فيه آلاف المستوطنين الأعلامِ الإسرائيلية وهم منهمكين بالرقصِ في القدسِ العتيقة لمناسبةِ حلول خيبة العرب، ولا غرابة في تأكيدِ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رفضه بشكلٍ تام أي حديث بشأنِ إعادة تقسيم القدس، فَشَتّانَ ما بين مِنْ يردد شعارات مثل ( باقون في القدس )، ( سنبني الهيكل ) و ( لن نغادر القدس )، وما بين مِنْ يرفع شعارات زائفة بقصدِ تجهيلِ شعبه!!.

اترك تعليق

الربيعي:: يهنئ بعيد الام وعيد نوروز
مجلس القضاء الأعلى يناقش عددا من القضايا المدرجة على جدول اعماله في جلسته الثالثة لعام 2019
المثنى تحتضن  المؤتمر العلمي الرابع للتربية الإنسانية
ميسي يعزز صدارته لسباق الحذاء الذهبي ومبابي يلهث خلفه
فتوى بحل الحشد الشعبي
إقسام داخلية للبنات تقابلها محال للخمور وتهديدات بالتحرش
الكمارك … أعادة اصدار (٥)إرساليات من مادة السيراميك في مركز كمرك الشيب فشلت بالفحوصات المختبرية
وزير الاتصالات يوجه بالاسراع في تشغيل مشاريع الاتصالات في محافظة ذي قار
الاتصالات تبحث انشاء منطقتين نموذجيتين لخدمات الكابل الضوئي في بغداد
                     تربية المثنى تحتضن المهرجان الوزاري السنوي للانشودة المدرسية والابتهال الديني
وزير الاتصالات : نسعى الى توسعة مشروع الهاتف الارضي ليشمل جميع محافظات العراق والاولية للمناطق المحررة
الكمارك … تستقبل مدير المكتب الأقليمي لبناء المقدرة والتطوير لأقليم شمال أفريقيا والشرق الأدنى والأوسط بمنظمة الجمارك العالمية
النائب سعران الاعاجيبي يتفقد مشروع الصدر التعليمي في محافظة المثنى
محافظ البصرة اسعد العيداني يرسل كتاًباً يطلب فيه أنصاف البصرة
 رسمياً.. زيادة عدد الفرق المشاركة في كأس العالم للأندية
الكمارك … تعقد اجتماعا موسعا لمناقشة تطبيق قرار توحيد الإجراءات في المنافذ الحدودية
وسا الاخبارية
معلم يضرب طالبا في النجف الاشرف بلارحمة
الاتصالات تبحث مع محافظ نينوى مشاريع الاتصالات ومنها كاميرات المراقبة
رئيس الجمهورية:: حلبجة اصبحت تمثل اليوم ارادة المقاومة و النهوض و اعادة الاعمار.
جنايات ذي قار تصدر حكما بالسجن خمس سنوات بحق مدان بالمتاجرة بالأقراص المخدرة
وجه السيد رئيس مجلس الوزراء تعطيل الدوام الرسمي بمناسبة قرب حلول عيد الفطر المبارك وذلك اعتبارا من يوم الاحد الموافق ٢٠١٧/٦/٢٥ لغاية يوم الخميس الموافق ٢٠١٧/٦/٢٩
سرايا الجهاد تطور منظومة صواريخ بقوة تدميرية كبيرة لاستخدامها في المعركة مع داعش
وزير النقل العراقي يزور ميناء الاسكندرية المصري
فرقة العباس القتالية تجوب شوارع ذي قار لمساندة الحكومة المركزية ودعم قراراتها الإصلاحية
السماوة : وقفة احتجاجية ضد تصريحات وزير خارجية البحرين التي اساء بها الى الصدر القائد
التجارة … تواصل انتاج الرز المحلي لرفد البطاقة التموينية
الدكتور فالح الزيادي يؤدي اليمين الدستورية خلفا للميالي
الطيران العراقي يستهدف مواقع داعش بناحية القيارة وقاطع الحاج علي بالموصل
تربية المثنى تقيم دورة لمنتسبي قسم الابنية المدرسية في الرسم والتصميم الهندسي بأستخدام برنامج الاوتوكاد AutoCAD
وزارة التربية توجه بشمول اكثر من 200 من منتسبي التربية برعاية صندوق التربية ضمن مشروع رعاية الحالات الإنسانية التربوية  
زرع النعناع
لواء علي الأكبر ع يعلن الجاهزية التامة لتحرير الكرمة والفلوجة
العراق يمنح مليوني تأشيرة دخول للزائرين الإيرانيين  
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي : العراقيون توحدوا في محاربة الارهاب ونجحوا
احتفالية يوم الاخوة الكشفية العربية تقيمها تربية بغداد الكرخ
التجارة … استمرار حملات العمل التطوعي في شركاتها من ادامة وصيانة السيارات الخدمية
الاماراتي سالم عبد الرحمن يخطف لقب مسابقة الرجال و الجزائريات يهيمن على بطولة السيدات بالشطرنج الخاطف
الخارجية النيابية تطالب مجلس الأمن باعتبار الجرائم المرتكبة بحق اليمنيين جرائم حرب
ﻻول مرة في تاريخ الرياضة العراقية .. دورة دولية مختصة باللياقة البدنية بكرة القدم
تواصل معنا عبر الفيس بوك