عـــاجل

وزير النقل يمنح سائق قطار كتاب شكر وتقدير ومكافأة لمحافظته على أرواح المواطنين المثنى تحتضن  المؤتمر العلمي الرابع للتربية الإنسانية إقسام داخلية للبنات تقابلها محال للخمور وتهديدات بالتحرش الاتصالات تبحث انشاء منطقتين نموذجيتين لخدمات الكابل الضوئي في بغداد                      تربية المثنى تحتضن المهرجان الوزاري السنوي للانشودة المدرسية والابتهال الديني الكمارك … تستقبل مدير المكتب الأقليمي لبناء المقدرة والتطوير لأقليم شمال أفريقيا والشرق الأدنى والأوسط بمنظمة الجمارك العالمية النائب سعران الاعاجيبي يتفقد مشروع الصدر التعليمي في محافظة المثنى محافظ البصرة اسعد العيداني يرسل كتاًباً يطلب فيه أنصاف البصرة الكمارك … تعقد اجتماعا موسعا لمناقشة تطبيق قرار توحيد الإجراءات في المنافذ الحدودية وسا الاخبارية

وزير النقل يمنح سائق قطار كتاب شكر وتقدير ومكافأة لمحافظته على أرواح المواطنين دائرة الفنون تعزي أهالي الموصل بحادث غرق العبارة الكمارك … ضبط ( ٣٤٠٠٠ ) لتر مواد كيميائية خطيرة في كمرك محطة بوابة البصرة

عبد العزيز الحكيم في سطور

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

إن الأمم تحيى بتخليد قادتها وزعماءها, وحفظ تاريخها, ومن يتجرد من الواقع, لا يمكن له أن يتجاهل التاريخ, فالمواقف التي ذكرها القران الكريم للأنبياء والصالحين, عندما نتناولها لا نشعر بروحيتها, إذا لم نواجه مثيلاتها في حياتنا, فمواجهة الطواغيت والجبابرة؛ تعد من أسمى ما يقدمه العظماء لأممهم, وهكذا كان آل الحكيم.

الحديث عن السيد عبد العزيز الحكيم؛ مورد اهتمام كبير لمواقفه الرائدة, ابتداءاً من مشاركته بالمحافل السياسية, لاسيما مؤتمرات المعارضة, التي وجهت أنظار الرأي العالمي على ممارسات النظام السابق, وحضوره الفاعل في مؤتمر لندن, واجتماعات واشنطن للتنسيق الكبير لإنهاء معاناة الشعب العراقي الجريح, وخلالها كان السيد الحكيم يمثل محور العمل السياسي للقوى العراقية بكل فصائلها, ونقطة التقاء المتشاورين في الشأن العراقي.

كان عزيز العراق يحمل هموم الوطن, وتطلعات أبناءه, ينهل السياسيين كافة من آراءه تحديد ملامح مستقبل البلاد, منذ وطئت أقدامه أرض الوطن, كان الحكيم عنواناً بارزاً في قيادة الأمة, باعتباره امتداداً للمرجعية الدينية, ولأدوارها المهمة بدعم المشروع السياسي الجديد, ورؤيتها في مشروع بناء الدولة, أصبح محوراً رئيساً للعملية السياسية, وقطب الرحى فيها, فلا وجود لأي مشروع يضاهي مشروع الحكيم السياسي.

كونه الامتداد الطبيعي لرؤية أل الحكيم السياسية والعقائدية, التي قدموا من أجلها ما لم تقدمه عائلة سياسية أو دينية, فالحكيم؛ بقية السيف والشهادة باستحقاق لأسرة المرجع الأعلى الإمام محسن الحكيم, وما تمتلك هذه الأسرة من خصوصية في علاقتها بالأسر العراقية, وطبقات المجتمع العراقي كافة؛ بوسط العراق وجنوبه والطوائف والأقليات الأخرى, جعلت منه يتمتع بتأثير كبير في كل الأوساط؛ الرسمية والشعبية.

لذا كان للسيد عزيز العراق دوراً فاعلاً في إخماد الفتن؛ السياسية والمذهبية والمناطقية, وإطفاء نار الحرب الطائفية والأهلية, التي كان يخطط لها الأعداء, إن تكون بين أبناء الشعب العراقي, كما سعى لتقديم تنازلات متعددة من استحقاقات تيار شهيد المحراب الانتخابية, من أجل نجاح المشروع الوطني في بناء دولة العراقية الحديثة, وضمان الاحتفاظ بحقوق الأكثرية, من خلال سياسة التوازن الداخلي والإقليمي.

كان لرئاسة عزيز العراق؛ للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي, دوراً مؤثراً في إسهاماته بالانفتاح على الجميع, ومد جسور التواصل لبناء علاقات سياسية متميزة, تساعد الحكومة العراقية آنذاك للخروج من التقوقع الحزبية, ولا تختصر على مكون معين أو حزب واحد, إنما تتبنى علاقات وطنية مع الطوائف والأقليات العراقية كافة, فأسس السيد الحكيم علاقات متينة مع المحيط الإقليمي, ساعدت العراق على تعزيز وجوده.

لذا نقول؛ إن ما قدمه آل الحكيم من مشروع سياسي, لم يكن مجرد حبر على ورق, وهذا ديدن ما يتركه أصحاب المشاريع في العالم, حاله حال الرسالات السماوية؛ إذا هجرها الناس, لا يمكن توجيه اللوم لحملة المشاريع الإنسانية, إنما العبرة في تطبيق المشروع, وإلا ما الفائدة من هجر المشروع واستهدافه.

اترك تعليق

وزير النقل يمنح سائق قطار كتاب شكر وتقدير ومكافأة لمحافظته على أرواح المواطنين
دائرة الفنون تعزي أهالي الموصل بحادث غرق العبارة
الكمارك … ضبط ( ٣٤٠٠٠ ) لتر مواد كيميائية خطيرة في كمرك محطة بوابة البصرة
رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبدالمهدي يصل الى القاهرة في اول زيارة خارجية له منذ توليه رئاسة الحكومة
وزير العمل يشارك في مجلس عزاء ضحايا عبَّارة الموصل
فخامة رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح يعقد اجتماع طاريء في نينوى لمناقشة حادث غرق العبارة.
وزير الاتصالات يعزي بفاجعة غرق العبارة في الموصل
رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبدالمهدي يصل موقع الفاجعة في المدينة السياحية بمدينة الموصل.
الدكتور حيدر العبادي يعزي الشعب العراقي بضحايا انقلاب العبارة في الموصل ويدعو للتحقيق باسباب الحادث واعلان الحداد
رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يعزي الشعب العراقي بضحايا انقلاب العبارة في الموصل ويعلن الحداد العام ثلاثة ايام
معن:: يؤكد متابعة انقلاب العبارة في الموصل
الكمارك ..ضبط ( ٢٨ ) سيارة دون الموديل في ام قصر الجنوبي
الربيعي:: يهنئ بعيد الام وعيد نوروز
مجلس القضاء الأعلى يناقش عددا من القضايا المدرجة على جدول اعماله في جلسته الثالثة لعام 2019
المثنى تحتضن  المؤتمر العلمي الرابع للتربية الإنسانية
ميسي يعزز صدارته لسباق الحذاء الذهبي ومبابي يلهث خلفه
فتوى بحل الحشد الشعبي
إقسام داخلية للبنات تقابلها محال للخمور وتهديدات بالتحرش
الكمارك … أعادة اصدار (٥)إرساليات من مادة السيراميك في مركز كمرك الشيب فشلت بالفحوصات المختبرية
وزير الاتصالات يوجه بالاسراع في تشغيل مشاريع الاتصالات في محافظة ذي قار
الأقاليم النيابية: الأولوية المقبلة إقرار تعديل قانون المحافظات
السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يصل الى جمهورية مصر العربية
وزير التربية يعلن تطبيق نظام {المحاولات} للسادس الإعدادي لأول مرة في العراق
عجرم تتوسط كاظم الساهر وتامر حسني
انطلاق فعاليات مؤتمر محافظة المثنى لنبذ اطلاق العيارات النارية العشوائية
الافراج عن 11 مختطفا كرديا بالقرب من امرلي بينهم ثلاثة من حماية رئاسة الجمهورية .
المجرم عبد الباقي السعدون : كنّا نعاني من المنشقين محمد يونس الأحمد وناجي صبري ومن سرقات من ينتمي لنا أمثال عبدالصمد الغريري!؟
 نجم الكرة العراقية الكابتن يونس محمود  يدعو الجماهير العراقية  دعم ومساندة المنتخب العراقي
شيوخ عشائر محافظة المثنى يرفضون قرار وزير الداخلية بأعفاء اللواء كاظم ابو الهيل عن منصبة
مكتب المفتش العام لوزارة الداخلية يضبط مواداً متفجرة وقنابر وعبوات متفجرة وسي فور وارقام عجلات وأسلحة مخبئة في سرداب تحت أحد مراكز الشرطة في محافظة الأنبار
السيدة الأكثر نفوذاً في العالم..
الحمامي : يزف من فرانكفورت بشرى تعليق قرار الحظر المفروض على الخطوط الجوية العراقية
غدا …التعليم تحتفي بإطلاق تصنيف جودة المختبرات التعليمية
وفد العتبة الحسينية المقدسة يزور تربية المثنى ويكرم مديرها العام
العبادي يقرر تطبيق قانون التقاعد الموحد على جميع المسؤولين
قائد شرطة المثنى يلتقي مع الاسرة الاعلامية لزيادة التنسيق والتعاون مع الجهات الامنية  في المحافظة
تاريخ محطة قطار السماوة
اختتام امتحانات الصفوف المنتهية للدراسة الابتدائية ومدير عام تربية المثنى يؤكد تنفيذها بنجاح في المحافظة
انجاز المرحلة الاولى من مشروع مزرعة فدك لانتاج التمور العراقية
مشكلة الأراضي في لواء المنتفق1915-1958
تواصل معنا عبر الفيس بوك