عـــاجل

المثنى تحتضن  المؤتمر العلمي الرابع للتربية الإنسانية إقسام داخلية للبنات تقابلها محال للخمور وتهديدات بالتحرش الاتصالات تبحث انشاء منطقتين نموذجيتين لخدمات الكابل الضوئي في بغداد                      تربية المثنى تحتضن المهرجان الوزاري السنوي للانشودة المدرسية والابتهال الديني الكمارك … تستقبل مدير المكتب الأقليمي لبناء المقدرة والتطوير لأقليم شمال أفريقيا والشرق الأدنى والأوسط بمنظمة الجمارك العالمية النائب سعران الاعاجيبي يتفقد مشروع الصدر التعليمي في محافظة المثنى محافظ البصرة اسعد العيداني يرسل كتاًباً يطلب فيه أنصاف البصرة الكمارك … تعقد اجتماعا موسعا لمناقشة تطبيق قرار توحيد الإجراءات في المنافذ الحدودية وسا الاخبارية معلم يضرب طالبا في النجف الاشرف بلارحمة

مجلس القضاء الأعلى يناقش عددا من القضايا المدرجة على جدول اعماله في جلسته الثالثة لعام 2019 المثنى تحتضن  المؤتمر العلمي الرابع للتربية الإنسانية ميسي يعزز صدارته لسباق الحذاء الذهبي ومبابي يلهث خلفه

ما جنيناه من الاردن.. نزف دمائنا، ومرارة الثكالى.. والأن بخس الحقوق وهضم اقتصادنا..

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

سعد صاحب الوائلي ــ كاتب عراقي
ماذا جنينا من الاردن.. منذ اول اطلاقة اطلقها ملك حسين على ايران وكتفه ملتصق بكتف صدام لمرات عدة خلال الحرب العراقية ضد ايران في الثمانينات.. ماذا جنينا.. نفطنا الذي يذهب من عهد الطاغية صدام الى مصافيهم النفطية باسعار تفاضيلة (تناقصية) مخفضة (بلوشية).. ماذا جنينا.. غير المفخخات وتدريب الارهابيين بدأ من قائدهم الزرقاوي الذي لو احصينا ضحايانا على يدي جماعته لبلغت قراطيس وقراطيس.. حتى لاجئينا ومهاجرينا في الاردن.. إما بعثي ينال الاحترام.. وإما شيعي او وطني مستقل يهتضم ويتهم في عرضه لكونه لا يمجد صدامهم واهبهم سيول النفط طيلة حقبته وحتى بعد حقبته السوداء.. ما الذي جنيناه من الاردن سوى كتائب الانتحاريين.. وخطوط الدخول عبر اراضيهم خلسة.. وارسالهم للارهابيين طيلة اعوام مديدة.. حتى ابناء صدام اقاموا لهم مآتم ومآتم في منازل اكابرهم.. ما زالت الاردن مهداً للبعثيين ولفلول صدام وفلول البعث.. وموطناً لكل الفارين من تشكيلات صدام الدموية الطغيانية كأجهزة المخابرات الصدامية ومنتسبي الامن العامة المجرمين والجلادين والجزارين وجيش نخبة صدام وعتاة ضباطه في الحرس الجمهوري والحرس الجمهوري الخاص لصدام.. وعتاة قياداته الامنية والاستخباراتية والمخابراتية.. يا اخواني واخواتي.. ماذا جنينا من الاردن.. كي نعطيها من اقتصادنا ليتنفس اقتصادها.. ونعطيها من نفط البصرة المعوزة.. كي ينعم ابناء الاردن بالدفء في الشتاء والبرد في الصيف . .في وقت اهل البصرة انفسهم بحاجة الى الكهرباء والبرد في الصيف والخدمات التي حرموا منها رغم ان النفط يخرج من بين ظهرانيهم.. اما فينا من رجل رشيد.. ينظر الى ما نصنع بجدٍ فينصف اقتصادنا.. وينهّض صناعتنا.. ماذا سنجني من اعفاء الشركات والبضائع الاردنية التي تغير اغلفة البضائع الاسرائيلية والصينية وتكتب عليها عبارة صنع في الاردن.. وتضخها في اسواقنا دونما رقيب ولا حسيب.. ودونما سيطرة نوعية او معايير تجارية .. حتى متى نبقى نسمع بهذا التفضيل للأردن ولا نعرف لماذا.. ألكونها جاراً لنا.. حسناً ولكن لدينا جيران كثيرون.. أفهل نساويهم بالعطاءات والهبات والتفضيلات والتنازلات النفطية والاقتصادية كما فعلنا للأردن.. أم هي الارادة الاميركية التي تفرض علينا ان نكون بقرة حلوب كي تنفذ صفقة القرن التي لا ناقة لنا فيها ولا جمل.. وليس للشعب العراقي اية منفعة منها ولا مصلحة.. اعتقد جازماً أن الامانة ملقاة الآن أمام السلطتين التنفيذية والتشريعية.. التنفيذية ان تعيد النظر بكل تلك التفضيلات والسخاء غير المبرر للأردن.. وان تعيد النظر في اعفاء البضائع (الصهيواردنية) من الكمارك.. كما هي مدعوة الى اعادة النظر في موضوعة انبوب النفط الى الاردن، ففيه غبن كثير للاقتصاد العراقي وفق ابسط حسابات الاقتصاديين والنفطيين واهل البورصة واسواق النفط والمحللين والبقالين حتى في اسواقنا.. كما ان السلطة التشريعية مدعوة الى الضغط على الحكومة للوقوف بوجه كل تلك الخطوات الرامية الى افقارنا والنيل من اقتصادنا المتهاوي اصلا على حساب انعاش الاردن تلبية لإرادات صهيو أميركية.. وكذا الوقوف بوجه الانبوب النفطي الذي سيبخس الناس اشياءهم، وسيدلي بالماء في دلاء عمّان دون بغداد.. بل اجد نفسي امام مطالبات اراها حقة.. فعلى جميع ذوي واهالي ضحايا العراقيين الذي سقطوا بمفخخات وعبوات الارهابيين من الاردنيين ومن الدواعش الاردنيين على جميع اهالي وذوي هؤلاء الضحايا ان يقدموا شكاوى الى المحاكم العراقية والدولية والانتربول وحتى الى الاردنية لمقاضاة كل من ساهم في تلك المجازر كي يحالوا الى القضاء وينالوا جزاءهم العادل.. بل كل من وقف وساند تلك الجرائم والاعمال الارهابية والمجازر وساندهم بالمال والمأوى والكلمة والاعلام في جميع انحاء الاردن.. اللهم هل بلغت.. اللهم فاشهد.

اترك تعليق

مجلس القضاء الأعلى يناقش عددا من القضايا المدرجة على جدول اعماله في جلسته الثالثة لعام 2019
المثنى تحتضن  المؤتمر العلمي الرابع للتربية الإنسانية
ميسي يعزز صدارته لسباق الحذاء الذهبي ومبابي يلهث خلفه
فتوى بحل الحشد الشعبي
إقسام داخلية للبنات تقابلها محال للخمور وتهديدات بالتحرش
الكمارك … أعادة اصدار (٥)إرساليات من مادة السيراميك في مركز كمرك الشيب فشلت بالفحوصات المختبرية
وزير الاتصالات يوجه بالاسراع في تشغيل مشاريع الاتصالات في محافظة ذي قار
الاتصالات تبحث انشاء منطقتين نموذجيتين لخدمات الكابل الضوئي في بغداد
                     تربية المثنى تحتضن المهرجان الوزاري السنوي للانشودة المدرسية والابتهال الديني
وزير الاتصالات : نسعى الى توسعة مشروع الهاتف الارضي ليشمل جميع محافظات العراق والاولية للمناطق المحررة
الكمارك … تستقبل مدير المكتب الأقليمي لبناء المقدرة والتطوير لأقليم شمال أفريقيا والشرق الأدنى والأوسط بمنظمة الجمارك العالمية
النائب سعران الاعاجيبي يتفقد مشروع الصدر التعليمي في محافظة المثنى
محافظ البصرة اسعد العيداني يرسل كتاًباً يطلب فيه أنصاف البصرة
 رسمياً.. زيادة عدد الفرق المشاركة في كأس العالم للأندية
الكمارك … تعقد اجتماعا موسعا لمناقشة تطبيق قرار توحيد الإجراءات في المنافذ الحدودية
وسا الاخبارية
معلم يضرب طالبا في النجف الاشرف بلارحمة
الاتصالات تبحث مع محافظ نينوى مشاريع الاتصالات ومنها كاميرات المراقبة
رئيس الجمهورية:: حلبجة اصبحت تمثل اليوم ارادة المقاومة و النهوض و اعادة الاعمار.
النائب الاول لرئيس مجلس النواب يستذكر بألم مرور 31 عاما على جريمة قصف النظام البائد لمدينة حلبجة
امين اوبك للعبادي: العراق ابرز قادة  المنظمة ويتمتع بشفافية كبيرة بتصدير النفط
الحشد الشعبي يعلن قطع مدينة الموصل عن باقي المدن العراقية بالكامل
صحة المثنى ترسل فريق طبي جديد لقاطع عمليات قادمون يانينوى في الحشد الشعبي.
عاجل :عشرات الشهداء والجرحى هي الحصيلة الاولية لانفجار السيارة المفخخة قرب كراج الكوثرمقابل مستشفى عبد المجيد بمنطقة لكرادة داخل
وزير الاتصالات يعلن خطة عمل شاملة لتطوير قطاع الاتصالات والانترنت 
العيادات الطبية الشعبية تؤكد انجاز معاملات المواطنين في اللجنة الطبية لفحص السياقة والتعيين
اعفاء مدراء مصارف الرشيدوالرافدين والعقاري والصناعي والزراعي من مناصبهم
تميم….. ينفي عقد اجتماعات تحالف القوى ﻻستبدال الجبوري
الدكتور اياد علاوي يدعو الى الاسراع بتحرير مدينة الفلوجةمن قبضة داعش الارهابي
وزير الكهرباء: ملف الكهرباء هو ملف أمن وطني ومن خلاله يبنى او يهدم اقتصاد البلاد
مكتب رئيس الوزراء يطلق الاستمارة الالكترونية للخرجين الذي لم يحصلوا على وظائف
هيثم الجبوري : تصريحات البارزاني بشأن عدم تسليم سنجار تذكرنا بالنازيين .
صندوق الإسكان :خصصنا 450 مليار دينار لغرض بناء المجمعات السكنية للموظفين
حوار حصري من الشيخ عبد الوهاب الدليمي شيخ عموم العشائر المتصديه للا ارهاب في الانبار
عاجل : مكتب المفتش العام لوزارة المالية يضبط (27) شاحنة معدة للتهريب
البرلمان يرفع جلسته بعد مشادة كلامية بين نواب من تحالف القوى ونواب من التحالف الوطني
صحة ذي قار تستنفر جهودها لمعالجة جرحى الانفجار الذي ضرب إحدى المطاعم على الطريق الدولي الرابط بين الناصرية والبصرة
تربية المثنى تُنظم مسيرة طلابية كشفية إحتفاءا بذكرى تأسيس الجيش العراقي وانتصارات قواتنا الامنية
السفير النيوزلندي يزور الموانئ العراقية
المخابرات العراقية تبحث عن أخطر قناصة روسية في “داعش”!
تواصل معنا عبر الفيس بوك