ثوره امرأة

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-2CF
Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 20, 2019 | 11:40 م

بقلم: حنان تركي

 

لن ابدا مقالتي بافتتاحية رقيقة متسامحة ودودة ناعمة… بل هي صرخة مدوية… املأ بها آفاق الدنيا…
واهز بها أركان السماء.. لأطرش بها آذان لم تسمع سوى صداها … واخرس بها ألسن لطالما تجاهلتني…

من أنت كي تقلل من شاني… من أباح لك اعتقالي…

من أرخص لك سلب حريتي… كيف تجرؤ… هل ملكت علي انفاسي… هل تعد علي دقات قلبي… من منحك حق تملكي… اتستعبدني وقد خلقني الله حرة… فبأي عرف تحاكمني… وباي تقاليد تخنقني… أو ليس الذي خلقك خلقني.. لين عين كما لك.. لي عقل افكر وادبر به… ويلك مني إذا غضبت… من تكون لتستعلي عني… هل احتكرت القمر لينيرك وبالظلمات يغمرني… هل استأثرت الشمس لنفسك… هل مسكت النجوم… هل احتبست الهوا… أو لم تعلم من أنا… انا من حملتك في بطني ولم تكن شيء يذكر… انا من ربيتك وافنيت نفسي لك حتى تكون من تكون..انا من كنت لك الوعاء والحما والسكينة… فكيف تنعتني بالنقص وانا من اكملك واكملتك… بدوني لن تكن.. كفاني فخرا حين شرفني ربي وجعل للنساء إحدى سور قرانه … وحمل إحدى سوره الأخرى باسم امرأة…. وبعد هذا تستضعفني… وتقلل من شاني… ألم تسمع بخبر عن نبي الرحمة حين قال.. ما اكرمهن إلا كريم وما اهانهن إلا لئيم… فعلى اي قانون تهمشني.. اتتباهى بعضلاتك المفتوله … فاقرا لارسطو حينما يقول.. لا تبرز علي عضلاتك لأن الثور لديه أبرز وأقوى منك … ساثور عليك وعلى واقعي… فالله معي… والرسول يحميني… فالقوة لغة الضعفاء.. فالقوة قوة العقل لا قوة الفعل… لن اتهاون في طلب حقي وحقوقي… لن أكون جارية إلى(السي سيد ) لن أكون الإنسان درجة ثانية… يكفيني فخرا انه يوم تعرض الأكوان والخلاءق على رب العرش يوم يمد الصراط يأتي نداء من العلي الأعلى(يامعشر الجن والإنس طأطأو برؤوسكم فإن فاطمة بنت محمد تمر على الصراط ) فقبل أن ننادي بثورة ضد الظلم فلننجي أنفسنا من ظلمة المرأة… وقبل ان ننادي بالحرية فلنؤمن أن منح للمراة حق الحياة ليس من حقك حكر حريتها وفكرها وشخصها

اترك تعليق

مواضيع عشوائية