تشكيل قوة عسكرية ثابتة في قضاء السلمان ستباشر عملها مطلع ايلول المقبل لمراقبة بادية السماوة وتعزيز اجهزة الامن في القضاء.

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-3i8

تشكيل قوة عسكرية ثابتة في قضاء السلمان ستباشر عملها مطلع ايلول المقبل لمراقبة بادية السماوة وتعزيز اجهزة الامن في القضاء.

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 19, 2019 | 8:16 ص

وسا . خاص

أعلن اللواء علي ابراهيم دبعون قائد عمليات الرافدين ان قيادته انهت الاجراءات الفنية والادارية والتدريبية لتشكيل قوة عسكرية من الضباط والمراتب من ذوي الخبرة في مجال الامن والاستخبارات ستباشر عملها مطلع ايلول المقبل وسيكون مقرها الثابت في قضاء السلمان غرب محافظة المثنى لتعزيز قوات الشرطة والحدود والاجهزة الامنية الموجودة في هذا القضاء ولتكون مهمتها الاساسية هي مراقبة البادية وتأمين حمايتها بإستمرار والعمل على عدم حدوث اي خرق امني من خلالها.
جاء ذلك خلال تفقد اللواء دبعون للواجبات الامنية في قضاء السلمان 140 كم غرب مدينة السماوة وعقده لمؤتمر أمني موسع قي مقر مديرية شرطة القضاء حضره قائد شرطة محافظة المثنى ومدراء الاجهزة الامنية في القضاء المذكور من الشرطة والحدود والاستخبارات والمخابرات والامن الوطني وضباط ركن العمليات ،حيث تباحث معهم الواقع الامني في القضاء واطرافه وبادية السماوة مستمعا” منهم الى ايجاز مفصل عن طبيعة واجبات وانشطة كل قسم ومعوقات العمل والسبل الكفيلة بتذليلها.
قائد العمليات أكد خلال المؤتمر على وجوب تشكيل خلايا استخبارية في كل قضاء تكون بإمرة مدير شرطة القضاء وترتبط بقيادة الشرطة لتبادل المعلومات وسرعة اتخاذ الاجراءات المناسبة لها والعمل على تأمين الحماية اللازمة والمراقبة المستمرة للصحراء لعدم استغلالها من قبل الارهابيين والعبور منها الى داخل المحافظات الجنوبية خصوصا في المرحلة المقبلة بعد هزيمتهم وانكسارهم في معارك التحرير في مدينة الموصل وحاليا في معارك النصر والتحرير في تلعفر واعداد تقارير يومية عن المسح الميداني الامني وابرز النشاطات في هذا الجانب.
كما أكد قائد العمليات خلال توصياته للضباط الحاضرين على التفتيش الدقيق في السيطرات وملاحقة المشتبه بهم وتنفيذ مذكرات القبض بحق المطلوبين للقضاء والعمل بروح الفريق الواحد شاكرا” لهم ماتحقق من انجازات امنية عكست بظلالها على استقرار الواقع الامني في قضاء السلمان خصوصا وفي محافظة المثنى على وجه العموم.

اترك تعليق

مواضيع عشوائية