ألعبادي يعلن النصر من على منصة مؤتمر الإعلام الدولي

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-3tM

ألعبادي يعلن النصر من على منصة مؤتمر الإعلام الدولي

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 24, 2019 | 6:54 م

ألعبادي يعلن النصر من على منصة مؤتمر الإعلام الدولي

تغطية وتصوير / إنعام عطيوي

أعلن رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر ألعبادي النصر العراقي على عصابات داعش الإرهابية وتحرير كل الأراضي العراقية ورفع العلم العراقي وتحقيق النصر في كل عموم الاراضي العراقية خلال حضوره في المؤتمر الإعلام الدولي لاتحاد الصحفيين العرب والمنعقد صبيحة يوم السبت الموافق 9/12/2017 تحت شعار “بغداد تحتضن صحفيي العالم بانتصارات العراق ووحدته”

وبدء الحفل بعزف السلام الجمهوري العراقي ثم عطر مسامع الحضور آية من الذكر الحكيم للقارئ عبد المهيمن سعيد ألنعيمي

وافتتح المؤتمر بكلمة لنقيب الصحفيين العراقيين ورئيس الاتحاد العام للصحفيين العرب السيد مؤيد اللامي رحب فيها بالحضور في اجتماعات اتحاد الصحفيين العرب لمكتبيه الأمانة العامة والمكتب الدائم للاتحاد

وبين إن هذا الاجتماع جاء في بغداد الحبيبة بعد انتصارها في المعركة الكبرى ليحضر أبناء الأسر الصحفية العربية ودول حول العالم ليراها كم هي جميلة ولم يتوقع الزملاء من الإعلام العربي هذا الجمال في العراق

وأضاف اللامي “إن قضية القدس هي قضية جميع المسلمين وليس قضية العرب فقط وان قرار الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها الى القدس هو قرار جائر وسيء لان القدس هي وحدة الأمة الإسلامية والعربية لذلك أطلقنا معاً تحت عنوان دورة القدس تقديراً لشجاعة الشعب الفلسطيني وتضامناً مع هذا الشعب الكريم المناضل الذي قدم ألاف من التضحيات ”

وإن العراق قدم الكثير من الشهداء ليستعيد أراضيه من عصابات داعش بفعل قواتنا الامنية والحشد الشعبي وكذلك تضحيات الاسرة الصحفية العراقية اذ قدمت الاسرة الصحفية خلال الثلاث أعوام الأخيرة وخصوصاً لمحافظة نينوى والمحافظات الأخرى أكثر من 50 شهيد صحفي وأكثر من 100 جريح وهذا لا يعني أن نتخلى عن جهادنا وخضنا معركة شرسة مع الإعلام

معرباً إن داعش كان يتمتع بخبرة إعلامية لا نعلم كيف وصلت اليه ويمتلك إعلام محترف وخبيث حاول إيصال صورة يوهم الناس بقدرته على تغيير معادلات القوى واضطررنا بشكل سريع إلى إرسال المئات من الصحفيين كمراسل ومصور حربي وصل عددهم إلى ألف صحفي لتغطيت معارك وانتصارات الحشد والجيش والقوات الأمنية وفعلاً نقلوا الصورة الحقيقية إلى العالم في استعادة أراضيهم واليوم نعقد اجتماعاتنا في بغداد

وشكر للامي نقابة الصحفيين في مرتانيا والمغرب حيث كان قد قدما طلب لاستضافة هذه الاجتماعات لكن عندما عرفا بتقديم العراق انسحبا تقديراً للصحفيين والشعب العراقي وشجاعته

وحيا نقيب الصحفيين حكومة جمهورية العراق المتمثلة بالقائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر ألعبادي وكل القادة والمسؤولين الذين خاضوا حرباً كبيرة وحقيقية ومعهم أبطال الحشد الشعبي والقوات المسلحة وقدموا تضحيات لاستعادة أراضي العراق وتحقيق الانتصار.

وألقى رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر ألعبادي كلمة أوضح فيها “إن العراق يفتح أبوابه واذرعه في كل وقت وزمان وأعلن في كلمته إن وجودكم اليوم يتزامن مع الانتصارات الكبيرة التي حققها العراق على الدواعش”

موضحاً ” يسعدني ان ازف لكم بشرى إن القوات العراقية في الساعات الأخيرة انتهت من تطهير كامل نينوى والانبار وسيطرت بالكامل على الحدود العراقية السورية وهذه الانتصارات ليست انتصارات العراقيين فحسب رغم ان العراقيين حققوها بدمائهم ولكنها انتصارات العرب والمسلمين والمنطقة والعالم”

وأعرب ” ان الانتصارات تحققت بالوحدة عندما توحد العراقييون وتجاوزوا كل الخلافات الجانبية لمحارب عدواً غادر ،أرادوا أن لا نرى هذا اليوم وأرادوا القضاء على هذه الحضارة ولكننا انتصرنا بهذه الوحدة وهذه العزيمة إذا استطعنا تحقيق هذا الانجاز بفترة قصيرة”

مبيناً ” إن الأمم يمكنها انجاز المستحيل إذا توحدت وتجاوزت خلافاتها ونحن  متعددون في الدين والمذهب والانتماء وحتى الانتماء القومي”

مشيراً “النجاح هو ان نحترم اختلافنا وتنوعنا والقوة ان لا نلغي بعضنا البعض، والاعتراف بالأخر ”

وأوضح ألعبادي “ان البعض يقول أنا لا الأخر، ولكني أقول انا والأخر ، ولا الغي الأخر وان الأمة المكلومة من الداخل لا تستطيع الانتصار على العدو الخارج ولكن الأمة الموحد في الداخل مع تنوعها تنتصر على أعدى الاعداء”

وقال ألعبادي في كلمته ” هل يتصورون أن نقل القدس إلى المحتل الاسرائيلي يقضي على هذه الأمة فإذا تفرقت هذه الأمة فان اصغر من اسرائيل تستطيع هزمها ولكن إذا توحدت هذه الأمة لو كل الدول الكبرى تجتمع عليها لن تهزمها”

وأكد ألعبادي ” لا يمكن لأحد مهما كان أن يسلب هوية فلسطين الإسلامية ولا أدعو إلى تحشيد عسكري ولا أدعو إلى محاربة العالم جميعاً وإنما أدعو إلى التوحد ونقوي أنفسنا من الداخل بدون تناقض بين محاربة عدو خارجي وبين الإصلاح الداخلي”

ودعا ألعبادي الإعلاميين إلى نشر الحقيقة للمواطنين ولا نريد للمواطنين أن يتفاجأوا بان هناك حقيقة أخرى فيفقد ثقته بالإعلام والدولة

مؤكداً ” يجب أن يكون إعلامنا وصحفيينا وكل وسائلنا الإعلامية أن تنشر الحقيقة وهذا لا يعني إن كل ما يعرف يقال ولكن لا ننشر شيء مخالف للحقيقة وان نكسب ثقة الناس ونشر الحقيقة”

وأوضح ألعبادي ” علينا تقليص المسافة بين الإعلام والدولة والمجتمع ولا بد أن نتجه باتجاه هدف إصلاح هذه الأمة وعلاج أمراض المجتمع وهذه عملية مستمرة وهي أمر أساسي وبطولي فعندما نغفل عن الإصلاح سنتجه نحوا الفساد وسنقع في الفخ الذي يريده الآخرون والأعداء ولهذا إننا نمر بمرحلة مخاض”

وأفاد ألعبادي إن الأمم تنهض من مخاض ومن معاناة ونحن مررنا بالمعاناة وحان وقت النهضة واليوم ممكن أن ننهض وليست شعارات فارغة أو شعارات بالإذاعات نعادي بها العالم، وإنما هو كلام مخطط وشعارات مدروسة وعمل دئووب ونستطيع أن نكسب أصدقاء بأمة وليدة تلد الأبطال تلوه الأبطال ”

وبين ألعبادي بانه خلال زيارته لعوائل الشهداء والجرحى في المستشفيات لم اسمع من عائلة قدمت شهداء وجرحى أي عتب ومستعدين تقديم المزيد وبعضهم يريد ان يسمعني دون ان يسمع الإعلام بوجود خلل وهو جريح وهذا دليل إن هذه الأمة ولوده وتنجب الأبطال”

وقدم أمين جامعة الدول العربية السيد خليل إبراهيم كلمة وكذلك شارك بكلمة النائب الأول لنقيب الصحفيين المغاربة السيد عبد الله

من جانب أخر عزف نشيد النقابة وهو من انتاج نقابة الصحفيين العراقيين واختتم المؤتمر باوبريت غنائي من الأناشيد الوطنية قدمته فرقة الموسيقار علي خصاف عزفت خلاله ثلاث اناشيد وطنية قدمتها الفرقة الوطنية العراقية التي حصلت على الكثير من الجوائز العربية والعالمية

وحضر في المؤتمر الإعلام الدولي السادة الوزراء وأعضاء مجلس النواب العراقي وكذلك الأمين العام للمساعد للجامعة العربية السيد فاضل خليل إبراهيم وأعضاء السلك الدبلوماسي وعدد كبير من السفراء للدول العربية وكذلك الصحفيين والإعلاميين من كل الدول العربية وأعضاء مجالس النواب في دولة المغرب وسوريا وأذربيجان ورئيس مجلس الأعلى للقاء الإعلام في جمهورية مصر العربية الدكتور محمد ووكيل وزيرة الثقافة دولة فلسطين السيد محمود أبو العجة وأعضاء الأمانة العامة والمكتب الدائم لاتحاد الصحفيين العرب ونقباء ورؤساء الاتحادات والجمعيات الصحفية العربية وممثلي الاتحاد الدولي للصحفيين ورؤساء المؤسسات الإعلامية والصحفية العربية والأجنبية ورؤساء الأحزاب والكتل السياسية  والاتحادات والنقابات

اترك تعليق

مواضيع عشوائية