اصابة 43 فلسطينيا بالنيران الاسرائيلية

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-3B2

اصابة 43 فلسطينيا بالنيران الاسرائيلية

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 23, 2019 | 2:53 ص

وسا . غزة . خاص

أصيب 43 مواطنا فلسطينينا بجروح، وأكثر من 65 آخرين بالاختناق، نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على الحدود شمال وشرق قطاع غزة، ضمن جمعة الغضب السادسة، اليوم الجمعة.

وقال مراسلنا  إن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في الأبراج العسكرية وبالدبابات على الشريط الحدودي، شرق بلدة جباليا شمال القطاع، أطلقت الرصاص الحي على عشرات الشبان والفتية، الذين اقتربوا من السياج الفاصل شرق البلدة، ما أدى لإصابة 15 شاباً بالرصاص، نقلوا على إثرها إلى مستشفى الاندونيسي في بلدة بيت لاهيا المجاورة للعلاج، حيث وصفت حالتهم بالمتوسطة، فيما أصيب آخرون بحالات اختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال صوبهم.

وأصيب 17 شاباً بجروح، في مواجهات مع جنود الاحتلال قرب موقع “ناحل عوز” العسكري شرق مدينة غزة، بينهم واحد بعيار معدني مغلف بالمطاط في رأسه، وثان بقنبلة غاز في كتفه، والبقية بالرصاص الحي في أقدامهم، نقلوا على إثرها إلى مستشفى الشفاء لتلقي العلاج، حيث وصفت حالتهم ما بين متوسطة إلى مستقرة، فيما أصيب آخرون بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

كما أصيب شابان بالرصاص الحي في مواجهات شرق مخيم البريج وسط القطاع، نقلا إثرها إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح المجاورة للعلاج، حيث وصفت حالتهما بالمتوسطة، وأصيب آخرون بحالات اختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، إضافة إلى إصابة 3 شبان بالرصاص الحي في أقدامهم في مواجهات ببلدة بيت حانون شمال القطاع، نقلوا على إثرها إلى المستشفى الاندونيسي في بلدة بيت لاهياً المجاورة للعلاج وحالتهم وصفت بالمتوسطة.

واندلعت مواجهات بين الشبان والفتية وجنود الاحتلال شرق مدينتي خانيونس ورفح جنوب القطاع، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع صوبهم، ما أوقع 6 جرحى بالرصاص الحي شرق خانيونس، نقلوا على إثرها إلى مستشفى ناصر في المدينة لتلقي العلاج ووصفت حالتهم بالمتوسطة، فيما أصيب آخرون بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

 وتأتي التظاهرات والمواجهات في غزة، للجمعة السادسة على التوالي احتجاجاً على العدوان الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا في الضفة والقطاع، واستنكاراً لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة: إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تتعمد إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا في صفوف المتظاهرين الفلسطينيين، خاصة وانها كثفت من استخدام الذخيرة الحية في مواجهة المدنيين العزل؛ وبشكل مقصود، وعبر عمليات قنص مباشرة لهم.

وأشار المركز في تقرير له إلى أن قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي قتلت مساء أمس، طفلين فلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وأصابت (3) مدنيين آخرين، بينهم طفلان، في القطاع، ووصفت إصابة اثنين منهم بالخطرة.

وأضاف المركز أن اقتراف هاتين الجريمتين الجديدتين يأتي في ظلّ حالة التصعيد التي تنتهجها حكومة الاحتلال منذ القرار الأمريكي بإعلان القدس عاصمة لدولة الاحتلال. وتدلل هاتان الجريمتان، وغيرهما من جرائم القتل التي اقترفتها قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة تعمد إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا في صفوف المتظاهرين الفلسطينيين.

وتظهر متابعة طواقم المركز أن قوات الاحتلال كثفت استخدام الذخيرة الحية في مواجهة المدنيين العزل؛ وبشكل مقصود، وعبر عمليات قنص مباشرة لمدنيين في تظاهرات سلمية، علمًا أن المتظاهرين لم يشكلوا أي إيذاء، أو تهديد لحياة جنود الاحتلال.

واكد ألمركز انه  يتابع بقلق عميق تدهور الأوضاع في الأرض الفلسطينية المحتلة، وينظر بخطورة بالغة إلى استخدام القوة المميتة ضد مدنيين عزل، مشاركين في تظاهرات سلمية.

وأدان  المركز استخدام قوات الاحتلال للقوة المفرطة والمميتة غير المتناسبة ضد المتظاهرين، ورأى أنها نتيجة الضوء الأخضر للاحتلال بعد القرار الأمريكي بإعلان القدس عاصمة لدولة الاحتلال، ما يمثل اشتراكاً مباشراً في جريمة عدوان ويهدد السلم والأمن الدوليين بشكل مباشر.

 ودعا المركز  المجتمع الدولي والهيئات الأممية الى التدخل لوقف جرائم الاحتلال وانتهاكاته المتصاعدة، والعمل على توفير حماية دولية للفلسطينيين في الأرض المحتلة.

وجدد مطالبته للأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، كذلك التزاماتها الواردة في المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المتهمين باقتراف مخالفات جسيمة للاتفاقية، علماً بأن هذه الانتهاكات تعد جرائم حرب وفقاً للمادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وبموجب البروتوكول الإضافي الأول للاتفاقية في ضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

//انتهى//

اترك تعليق

مواضيع عشوائية