وزارة الثقافة تشارك في المؤتمر التأسيسي للوحدة الإسلامية

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-3MK

وزارة الثقافة تشارك في المؤتمر التأسيسي للوحدة الإسلامية

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 23, 2019 | 3:13 ص

وزارة الثقافة تشارك في المؤتمر التأسيسي للوحدة الإسلامية

متابعة / إنعام العطيوي

شارك الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار الدكتور جابر الجابري في المؤتمر التأسيسي للمجمع العراقي للوحدة الإسلامية والذي عقد صبيحة يوم السبت الموافق 17 شباط 2018 على قاعة فندق بابل

وافتتح المؤتمر بقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق

وألقى الجابري قصيدة شعرية تغنى فيها بحب أهل البيت عليهم السلام وتضحياتهم ومواقفهم البطولية في الصمود وبتضحيات شهداء العراق وانتصاراتهم على الإرهاب

وأوضح الجابري إن شيبة بيضاء في زقاق بالنجف الاشرف تمكنت من

كسر مخططات الإرهاب في تقسيم العراق واثبت العراقيون لكل العالم بوحدتهم وتماسكهم فشل المخطط الإرهابي أمام إرادة أبناء الوطن الواحد وحرروا أرضه من الإرهاب الداعشي والتكفيري القادم من نفايات كل الدول التي ساندت الفكر الإرهابي

كما تضمن المؤتمر حضور واسع للدول الإسلامية وعدد كبير من الشخصيات ورجال الدين العربية والأكاديمية والإسلامية لكل المذاهب والأطياف شمل الحضور من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والجمهورية العربية السورية، وممثلي دولة أفغانستان وباكستان، مع عدد كبير من الدول الإسلامية والعربية

وأكد القائمون على تأسيس المجمع انه سيكون نقطة انطلاق نحو توحيد صفوف المسلمين ضد مشاريع التقسيم والتطرف والإرهاب

في حين بين مستشار قائد الثورة الإسلامية لشؤون الدولة السيد علي اكبر ولايتي في كلمته “إن أحلام وأوهام الصهاينة والأمريكان في المنطقة لا يمكن أن تتحقق وان المؤامرة الأمريكية في العراق باءت بالفشل، كما فشلت في تقسيم العراق إلى ثلاثة دويلات”

من جانب أخر أوضح المفتي العام للجمهورية السورية الدكتور احمد بدر حسون خلال كلمته في المؤتمر “انه لا وجود للعذر بعد الان أمام الوحدة بين الشعوب والدول الإسلامية وخصوصاً بعد انتصار سوريا والعراق على الإرهاب، موضحاً إن بغداد انتصرت على التفرقة، والشام انتصر على التقسيم، والجزائر على التكفير، وليبيا غداً منتصرة، واليمن غداً بحكمته متألقة، والبحرين متوحدة”

ووجه حسون رسالة إلى الرئيس الأمريكي قائلاً “لا تحلم فالتتار جاؤوا إلى بغداد ودمروا مكتباتها وقتلوا أهلها وهي تقوم مرات ومرات، والفرنجة جاؤوا إلى القدس ودمشق وذهبوا فأرسلنا معهم مكتباتنا وأخرجناهم من الجهل إلى العلم”

وهدف المؤتمر في العراق الى استعادة الدور السيادي في المحيطين العربي والإسلامي والتصدي لمشاريع التقسيم في المنطقة وتحقيق الوحدة والتضامن بين العراقيين خصوصاً بعد تحقيق النصر على الإرهاب

كما أكد المؤتمر التأسيسي على أن يجعل من فلسطين وقضية القدس اولوية للمسلمين وتعزيز جبهة المقاومة في المنطقة ضد مشاريع التقسيم التي تعد من أهم معاول هدم البيت العربي والاسلامي وكذلك تعزيز الوحدة الإسلامية ومواجهة التطرف والإرهاب.

اترك تعليق

مواضيع عشوائية