تسمية مدينة السماوة

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-3We

تسمية مدينة السماوة

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 23, 2019 | 3:13 ص

بقلم :  احمد حمزه

ثمة معانٍ كثيرة لمفردة السماوة اختلفت باختلاف الرواة واصحاب المعاجم والمؤرخين والناقلين فالمعنى اللغوي لمفردة السماوة, كما ذكرها أبو نصر اسماعيل بن حماد الجوهري, هي: “سَمَاوَةَ الهلال حتى احقوقفا”, السماوة. والسماة: الصيادون, مثل: الرماة وقد سموا واستموا: اذا خرجوا للصيد, والاسم مشتق من سموت؛ لأنه تنويهٌ ورفعةٌ, ولو عدنا لفعلها الثلاثي سما سنجد معناه كل ما علاك، وقيل سقف البيت وأيضا السمو الارتفاع والعلو تقول منه: سموت وسميت مثل: علوت وعليت.

كما وردت تلك اللفظة في المعجم الوسيط, بانها سقف البيت, وايضاً من كل شيء شخصه وطلعته, وسماوة الهلال شخصه اذا ارتفع عن الافق شيئاً, كما أننا لوعدنا الى فعلها الثلاثي سمو لوجدناه بمعنى العلو والرفعة وصاحب السمو لقب كل امير, كذلك سما جاءت علا وارتفع وتطاول ويقال: سمت همته الى معالي الامور طلب العز والشرف, وسما في الحسب والنسب, وسما بصره الى الشيء: طمح.

فقد ذكرت السماوة في كتب البلدانيين العرب وغيرهم، اذ ذكرها ياقوت الحموي قال: إنها سميت سماوة لأنها ارض مستوية لا حجر بها, والسماوة ماء في البادية, وكانت ام النعمان سميت بها فكان اسمها ماء فسمتها العرب ماء السماء, وقال السكري: السماوة ماء لكلب.

ورد ذكر السماوة في حوادث تاريخية عدة وقعت قبل الإسلام, إذ كانت باسم عمليق بن لاوذ بن ارم، صارت الى ارض السماوة وهي بين العراق والشام فأهلكها الله تعالى بالريح السوداء لإفسادها فلم يبقي منهم باقية، وفي مولد الرسول الاكرم محمد (صل الله عليه واله وسلم) اهتز ايوان كسرى وسقطت منه اربع عشرة شرفة, وخمدت نار الفرس, وغاضت بحيرة ساوة, وفاض واديٍ في السماوة.

وقيل: بأن السماوة مفازة بين الكوفة والشام, وهي من أرض كلب, ذكرها ابو حاتم الأصمعي وغيره: السماوة ارض قليلة العرض طويلة.

والاراء كثيرة حول التسمية من ارادة الاستزادة بامكاني ان اعطيه كل المصادر.

المصادر:-
(1) ابو نصر اسماعيل بن حماد الجوهري (ت 393 هـ / 1002 م), الصحاح, دار الحديث, القاهرة, مصر, 2009, ص ص 556 – 557.
(2) مجموعة باحثين, الوسيط, ج 1, ط 5, الشروق الدولية, القاهرة, مصر, 2011, ص ص, 452 – 453.
(3) شهاب الدين اب عبد الله ياقوت الحموي الرومي البغدادي(ت 626هـ / 1228 م), معجم البلدان, المجلد الثالث, ج 5, دار احياء التراث العربي, بيروت, لبنان, 2008, ص 65.
(4) عمليق:- هو عملاق او عمليق بن لاوذ بن ارم: جد جاهلي قديم من العرب العاربة بنوه العمالقة كانوا ببابل فغلبت عليهم الفرس فانتقلوا الى الحجاز ثم تفرقوا في الحجاز والبحرين وعُمان والجزيرة والشام. قال الطبري: كانوا عرباً ولسانهم عربي وكان منهم ملوك العراق والجزيرة وجبابرة الشام وتكرر في التوراة ذكر قتالهم لليهود والعماليق شعب قوي, ينظر: خير الدين الزركلي, المصدر السابق, ج 5, ص 88.
(5) محمد عبد المنعم الحميري (ت 900 هـ / 1494 م), روضة المعطار في خبر الاقطار, ط 2, مكتبة لبنان, بيروت, لبنان, 1984, ص 322.
(6) محمد بن جرير الطبري (ت 310 هـ / 922 م), تاريخ الامم والملوك, ج 2, دار احياء التراث العربي, بيروت, لبنان, 2008, ص ص 107 – 108.
(7) عبد الله بن عبد العزيز البكري الاندلسي (ت 487 هـ / 1094 م)، معجم ما استعجم من اسماء البلاد والمواضع, ج 3، دار الكتب العلمية, بيروت, لبنان, 1998، ص 754.

المصدر . منتدى السماوة الفكري

اترك تعليق

مواضيع عشوائية