حفل تأبيني لذكرى استشهاد المرجع وأخته قدس سرهما الشريفين

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-3Wk

حفل تأبيني لذكرى استشهاد المرجع وأخته قدس سرهما الشريفين

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 19, 2019 | 8:51 ص

حفل تأبيني لذكرى استشهاد المرجع وأخته قدس سرهما الشريفين

متابعة / إنعام العطيوي

تزامناً مع سقوط الطاغية وبرعاية الدكتور عادل محسن استذكرت مدينة الصدر الذكرى 38 لاستشهاد المرجع والمفكر الشهيد محمد باقر الصدر وأخته الشهيدة أمنة الصدر قدس الله سرهما الشريفين وذلك مساء يوم الجمعة الموافق 20/4/2018

واستهل الحفل بالصلاة على الرسول محمد وال بيته الأطهار وقراءة سورة الفاتحة على أرواح الشهداء

وألقى الدكتور عادل محسن كلمة قال فيها “إن خطاب الصدر الأول في ذكراه 38 هو خطاب الروح والطهرانية العالية وتنزيه الذات وتزكية النفس فان محمد باقر الصدر كان شهيداً كبيراً لأنه كان قلباً كبيراً وكان خلقاً كبيراً واخلصاً كبيراً فخطاب الصدر الأول هو خطاب الروح التي تبدأ من محراب الصلاة وتنتهي بمحراب الشهادة” .

من جانب أخر أوضح مدير عام التربية الرياضية السيد عبد المحسن الموسوي في كلمتهِ ” إن هذه هي صفة الشعوب الحية وصوره الرائعة عن عظمة قادتها وبطولة نوابغها وذاكرة الشعوب لا تنسى شيء حتى لو ماتت ذاكرة بعض الأفراد واعني بهم أولائك الطغاة الذين جعلوا العلاقة بين الرئيس والمرؤوس على القهر والخوف والكبت والحرمان من اجل أن يساقوا الناس بدل أن يسيروا، ومن اجل أن يكون التحرك قسري لا أرادي لكن يأتي الذين استحالوا إلى ضمير الأمة يتلمسون سهام الزمن في أحشاء المكبوتين الفقراء”

واختتم الحفل التأبيني بإلقاء قصائد شعرية تغنت ببطولات ومواقف المرجعية الرشيدة كما استعرضت بعض من نتاجاتهم الفكرية والعلمية

وحضر الحفل الشيخ علي الخطيب رئيس ديوان الوقف الشيعي والدكتور عادل محسن و مدير عام التربية الرياضية السيد عبد المحسن الموسوي والسيد حسين بدير والشيخ مهند ألساعدي

اترك تعليق

مواضيع عشوائية