باحثون وأكاديميون يشيدون بمهرجان السفير الثقافي الثامن ودوره بالتعريف بحاضرة الكوفة

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-4c3

باحثون وأكاديميون يشيدون بمهرجان السفير الثقافي الثامن ودوره بالتعريف بحاضرة الكوفة

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 21, 2019 | 2:27 ص

وكالة وسا الاخبارية – النجف الاشرف:
أشاد العديد من الباحثين والأكاديميين والمثقفين من داخل العراق وخارجه بمهرجان السفير الثقافي الثامن, ودوره بالتعريف بمسجد الكوفة المعظم ومدينة الكوفة وشخصية مسلم بن عقيل (عليه السلام ) للعالم اجمع من خلال استضافته للعديد من الفعاليات والنشاطات الثقافية والفنية وبمشاركة عربية وأجنبية, والتي من شأنها زيادة المعرفة والاهتمام بالتاريخ الإسلامي وخصوصا من الأجيال الجديدة.

وقال الاستاذ الدكتور صباح عباس عنوز ان “مثل هذه المهرجانات تعد مهمة كونها تنقل واقعة مهمة وتزيل الغبار عن التاريخ لان هناك الكثير من المتلقين لم يعرفوا حقيقة هذه المواقع وانما يقرؤونها تاريخيا من كتب اخرى”, مبيناَ ان هذا المكان مهمة بالنسبة للمسلمين وفيه مزحة تاريخية كبيرة وفيه عمق وأرث وهو يشكل بؤرة مهمة بالتاريخ الاسلامي.

واضاف عنوز ان “في الجانب الاداري اتخذ الامام علي (عليه السلام) الكوفة عاصمة له وصلى بالمسلمين هنا واستشهد هنا وفي الجناب الاخر كان مسلم بن عقيل (عليه السلام) اول المدافعين عن رؤية وراية الحسين (عليه السلام) في هذا المكان”.

من جانبه قال الشيخ علاء عيسى من بوركينا فاسو ان “هذه الاثار التي توجد في هذا المسجد المعظم ومنها اثار الانبياء والاوصياء واصحابهم مظلومة وبهذا المهرجان سيكتسب المسلمين والعالم اجمع للتعرف على هذه المعالم المهمة”.

فيما عبر الشاعر سمير فراك من مصر عن سعادته القصوى للمشاركة في المهرجان شاكراً القائمين عليه والذين لا يدخرون جهداً للتعريف العالم كله في سفير الحسين مسلم بن عقيل (عليهما السلام) والدور الذي اداه من اجل ترسيخ قاعدة هامة من قواعد السفارة .

مشيراً ان من المهم جدا ان يزور المسلمون هذه الاماكن ليتعرفوا على الشخصيات الهامة في العالم الاسلامي حيث انا بعضنا لم يقرا شيء عن مسلم بن عقيل(عليه السلام) وكربلاء وما سبقها من احداث وان اقامة مهرجان كهذا من شأنه ان يعرف المسلمين بلحظات هامة في تاريخهم .

من جانب اخر اوضح امام مقام السيدة رقية (عليها السلام) الدكتور الشيخ نبيل الحلباوي ان ” فلسفة اقامة المقامات والمزارات في مدرسة اهل البيت (عليهم السلام) هي ان تكون بيوتا يرفع فيها اسم الله ويذكر وتنفتح فيها الافاق المعنوية والروحية الفكرية والثقافية وان تعرف الناس مدرسة اهل البيت الغنية والتي ما قدمت الا الخير للإسلام والمسلمين وللعالم اجمع .

واضاف ان ” لاشك ان مسجد الكوفة المعظم بما له من تاريخ حيث كان مزار الانبياء جميعا والاولياء وكان فيه المولى امير المؤمنين(عليه السلام) يملا الارض ويشع في السماء وهذا السفير العظيم الذي مثل ارقى ما تكون عليه السفارة لأمام معصوم , حيث نحن امام مكان له خصوصية وغنى وخصب .

وعرج الشيخ الحلباوي ان” هذا النشاط الثقافي المبتكر المتنوع فيه ما فيه من تفعيل الطاقات وتفجير الامكانات في النفوس وله رسالة يحملها لاتباع اهل البيت(عليهم السلام) والمسلمين جميعا وللبشرية كلها تقول بان كل ما قام على اساس روحي معنوي ديني سليم يعطي اؤكله

وختم الدكتور سيد خالد سيساوي من الجزائر بالقول ان ” هذه المهرجانات احدى الطرق لتمثل المقدسات والتي من شأنها ان تقرب المقدس للمخيال الشعبي والعالمي وخصوصيا مسجد الكوفة وما وراءه شهد تاريخيا علو صوت الحق وهنا ضربت الرأس الشريف لأمير المؤمنين (عليه السلام) وهنا رمي الجسد الشريف لسفير الحسين(عليه السلام) وهنا قتل المختار والكثير من الاحداث تشير ان هذه الارض ارض مقدسة .انتهى

اترك تعليق

مواضيع عشوائية