وزارة العدل بلا عدل رسالة إلى رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-4ny

وزارة العدل بلا عدل رسالة إلى رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 26, 2019 | 8:10 ص
وزارة العدل بلا عدل

رسالة إلى رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي

لو بحثنا عن تعريف وزارة العدل لوجدنا أن من أهم أهدافها هو تنظيم وتطوير هيئات القضاء والأجهزة المعاونة لها ، كما تهدف إلى تعزيز دور القضاء بما يكفل أداء رسالته في إقامة العدل بين الناس وحماية حقوقهم ، وتوفير كل الخدمات والتجهيزات الفنية والمالية والإدارية لجميع أجهزة القضاء ومراقبة سير العمل فيها بما يحقق سلامة تطبيق القوانين وإرساء العدل بين الناس ، أي أن صميم عمل الوزارة هو الإختصاص الحالي لمجلس القضاء
ولا يخفى على الجميع أن مجلس القضاء الأعلى قد ٱنفصل عن وزارة العدل بعد صدور الأمر رقم (35) في 18/9/2003 بإعادة تأسيس (مجلس القضاء) حيث تصدرت ديباجة الأمر العبارة التالية (( إن السبيل إلى فرض حكم القانون هو نظام قضائي مؤلف من كادر مؤهل وحر مستقل عن التأثيرات الخارجية)). فكان الهدف واضحاً من إعادة تشكيل مجلس القضاء هو تحقيق (دولة القانون) وقد حقق صدور الأمر رقم (35) إعادة تأسيس مجلس القضاء ليكون مسؤولاً ومشرفاً على النظام القضائي في العراق وبشكل مستقل عن وزارة العدل.
و من المعلوم أن المعهد القضائي قد ارتبط بمجلس القضاء وذلك بعد صدور القانون رقم ( 70 ) لسنة 2017 ضم المعهد القضائي إلى مجلس القضاء الأعلى .
وكذلك فك ارتباط مجلس شورى الدولة بوزارة العدل بعد صدور قانون مجلس الدولة رقم (71 ) بتاريخ
07-08-2017
وبفصل مجلس القضاء و المعهد القضائي و مجلس الدولة عن وزارة العدل أصبحت تسمية وزارة العدل اسم على غير مسمى أو قد لا يحقق معناه
لذا نرى أن من الأنسب تنظيميا و ٱقتصادياً
“حل وزارة العدل ”
و إلحاق دوائرها بالوزارات الأقرب وكما في التالي

– إلحاق دوائر الاصلاح بوزارة الداخليه
– إلحاق دائرة كتاب العدول والتنفيذ بمجلس القضاء الاعلى
– إلحاق دائرة التسجيل العقاري بوزارة المالية

ربما أن هذا الرأي يشكل نوعاً من لفت النظر للوقوف عنده ، فقد يكون محلاً لٱختلاف الآراء و قد يعرض السيد رئيس مجلس الوزراء للحرج في ظل السقم المحاصصاتي الذي يعاني منه البلد ، لكننا نحث السيد عبد المهدي بأن يحكم المصالح العليا للبلد دوما ، و أن يكون رئيساً يفتح بيده مفترق الطرق في الوضع الحالي للعراق .

أحلام اللامي
نقيب المحامين العراقيين

اترك تعليق

مواضيع عشوائية