عـــاجل

تظاهرات حاشدة ترفض زج العراق في حروب خارجية وسط السماوة نتائج امتحانات الصف السادس الابتدائي آخر العام الدور الأول للعام الدراسي 2019 جاء الصيف وجاءت المعاناة بعد العيد فتح مقابر للمؤنفلين في بادية السماوة وقفة تضامنية مع مشروع الصدر لمحاربة الفاسدين في المثنى تدريسية في تربية المثنى تحصل على براءة اختراع مع مجموعة من الباحثين في جامعة المثنى رئيس اللجنة الماليةفي مجلس المثنى يلتقي الامين العام لمجلي الوزراء الربيعي يتفقد سير العمل في بدالة العلوية ويؤكد ضرورة العمل وفق الأنظمة الحديثة اختتام دورة التنمية البشرية TOTفي المثى انجاز مشروع الشبكة الضوئية في سامراء واصلاح مسارات الكابل الضوئي في ديالى

إقالة المحافظ عقيل الطريحي من منصبه البيشمركة: الوضع الامني في مخمور يتطلب تحركاً عسكرياً عاجلاً السيد علي السيستاني يستقبل السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري.

عبد المهدي ..وسياسة تفتيت الحصون…

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

سعد صاحب الوائلي:[email protected]
لا غرو ان نتاج ١٥ عاما من التأسيس للدولة العميقة.. وسياسة تنمر ما يسمى بالاحزاب وما رافقها من تسونامي الفساد الضارب باطنابه في كل مفاصل الحياة في العراق كلها تمثل سلسلة جبال من العوائق امام عبد المهدي رئيس الوزارء الجديد.. ناهيك عن طبيعة مزاجية الفرد العراقي المتقلبة وانشداده الى الحزبية او العشائرية او القبلية او القومية وسواها.. كلها تعد عوائق مضافة امام تحقيق حلم التنهيض الذي يرومه عبد المهدي لاعادة البلاد الى سكتها المفترضة التي فقدت السير عليها منذ الحكومات الوسطية للزمن الملكي. ومؤكد ان كل ذلك يشكل اعباءا مضافة على المشروع الحكومي المعياري الذي وضعه عبد المهدي للشروع باولى خطواته نحو الاصلاح. هذا من جانب.. ومن الجانب الاخر.. فان الرجل مازال حبيس مربعه الاول الذي اشترطه على ما يسمى بالاحزاب والتكتلات والمكونات قبيل قبوله تسنمه المنصب… فلطالما اخبر وحذر قبيل تسلمه مهام المنصب.. انه يشترط حريته بتشكيل بيادقه الحاكمة في كابينته الوزارية.. وما عودة القوم الى مربع اشتراطات المحاصصة وما عرف باستحقاقات الناتج الانتخابية الا عودة وتقهقرا وتنصلا عن الوعود التي قطعوها لعبد المهدي كشرط لقبوله التكليف. لذا فشرط المئة يوم الاولى الممنوحة لعبد المهدي.. امر منتفي. لانه لم ينه تشكيل كابينته وفق ارادته هو.. بل ما زال ضغط الاحزاب والمكونات والتكتلات قائما وبامتياز وبقوة ودون كلل .. لان التنازل لعبد المهدي يعني فقدان ما يسمى الاحزاب والتكتلات لمقوماتها في البقاء والاستمرارية.. لمعرفتهم بان عبد المهدي اذا ما ثنيت له الوسادة فسيعيد الامور الى نصابها المفترض.. وسيكرس مفاهيم وعي للناس تمكنهم من محاسبة الاحزاب والتكتلات والوقوف لهم بالمرصاد حتى يحققوا وعودهم الانتخابية وسواها.. ولعل بواكير ما ادركته ما تسمى بالاحزاب من قوة عبد المهدي وقدرته الكامنة في سياسة تفتيت الحصون.. هو ما طرحه من فتح الباب على الناس للترشبح للوزارات عبر تقديم السير الذاتية للأكفاء عبر شبكة الانترنيت..الامر الذي عدته الاحزاب خروجا عن المألوف وتنمرا مبكرا لعبد المهدي.. الامر الاخر.. رفضه اتخاذ القلاع السابقة المحصنة في المنطقة الخضراء لادارة الحكم وخروجه الى اوساط الناس واتخاذه رمزية احد مقار البرلمان القديم في منطقة قريبة من العلاوي الشعبية .. وهو مدلول يحمل من الرمزية الكثير للناس والى عتاة قادة ما يسمى بالاحزاب والمكونات والتكتلات.. وليس بالامر الاخير عزمه القاطع وتحديد يوم الاحد القادم موعدا لفتح المنطقة الخضراء لمرور الناس.. كل هذا لم يرق البتة لعليّة القوم وعتاة قادتهم.. الامر الذي حملهم على التفكير مرارا باعطاء اي تنازل جديد لعبد المهدي الا بعد دراسته والتمحيص الدقيق فيه منعا لزوال المزيد من المكاسب التي تنعموا بها طيلة ١٥ عاما.. كما انهم ادركوا الحجوم المهولة لعبد المهدي في سياسة تليين المفاصل القاسية في السياسة.. وما قدوم البارزاني الى بغداد في هذا المقطع من عمر وزارة عبد المهدي غير المكتملة حتى.. الا نجاحا نسبيا لسياسة تليين المفاصل القاسية التي يعتمدها عبد المهدي في الوقت الراهن..واكاد اجزم ان عتاة القادة وكبرائهم بدأوا التفكير بالخيارات المطروحة.. فعبد المهدي استقالته في الجيب الداخلي الايسر من سترته.. فأما المضي مع عبد المهدي وما يتيح لهم من الابقاء على بعض المكاسب والتي لا تكاد تكفيهم واحزابهم وحماياتهم وامبراطورياتهم القائمة على مضض.. او الاستمرار بالضغط على الرجل حتى يخرج مكنون ما في جيبه ويعتزلهم وما يمكرون.. ما يعني فتح الباب امام خيارات المجهول المطوق بغضبة الشعب التي خبروا قوتها وامكاناتها وقدراتها لحرق الاخضر واليابس.. وبالتالي يعودون بخفي حنين.. فهم في حيص بيص مع عبد المهدي الذين اجبروا لاتخاذه خيارا.. لكونه الوحيد مقبولا شعبيا واقليميا ودوليا.. فهل سيتمكن عبد المهدي من ترويض ما يسمى بالاحزاب.. ويلجم تنمرها عبر سياسية تفتيت الحصون وتليين المفاصل القاسية؟ اعتقد ان ذلك منوط برهان الغلبة داخل تلك الاحزاب. .وبنتائج الصراع القائم بين الواقعيين فيها.. وبين الحمقى والانفعاليين..

شارك الموضوع

اترك تعليق

تظاهرات حاشدة ترفض زج العراق في حروب خارجية وسط السماوة
اجتماع ثلاثي بين رئيس الجمهورية والعاهل الاردني والرئيس الفلسطيني في عمان
نتائج امتحانات الصف السادس الابتدائي آخر العام الدور الأول للعام الدراسي 2019
الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة يشارك المثقفين العراقيين في أمسياتهم الرمضانية::
إقالة المحافظ عقيل الطريحي من منصبه
الدكتور حيدر العبادي يستقبل رئيس مجلس النواب السيد محمد الحلبوسي
البيشمركة: الوضع الامني في مخمور يتطلب تحركاً عسكرياً عاجلاً
دائرة الفنون تباشر بصيانة النصب والتماثيل في مقر وزارة الثقافة
جاء الصيف وجاءت المعاناة
بعد العيد فتح مقابر للمؤنفلين في بادية السماوة
وقفة تضامنية مع مشروع الصدر لمحاربة الفاسدين في المثنى
الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة يشارك حفل توزيع جائزة الراحل ناجي جواد السعاتي.
السيد علي السيستاني يستقبل السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري.
وزير الإتصالات يشارك المباحثات العراقية _ التركية في العاصمة أنقرة.
الربيعي والمدير التنفيذي لشركة (ZTE) يناقشان مشاريع تطوير الإتصالات وتحسين جودتها
رئيس الجمهورية يتلقى دعوة رسمية من خادم الحرمين الشريفين لحضور مؤتمر القمة الاسلامي
الحمداني يلتقي صاحب نموذج تمثال أبو تحسين ألصالحي.
تدريسية في تربية المثنى تحصل على براءة اختراع مع مجموعة من الباحثين في جامعة المثنى
رئيس اللجنة الماليةفي مجلس المثنى يلتقي الامين العام لمجلي الوزراء
الربيعي يتفقد سير العمل في بدالة العلوية ويؤكد ضرورة العمل وفق الأنظمة الحديثة
دائرة الفنون التشكيلية تشارك في الاحتفال العالمي للملكية الفكرية.
قائد شرطة المثنى : استنفار امني لكافة الاجهزة الامنية في المحافظة
داعش يطلق النار على السيارات المدنية المارة عبر طريق العظيم- تل گصيبه – ناحية العلم بالقرب من تلال حمرين ماادى الى اصابة عدد من المدنيين
المفوضية العليا لحقوق الانسان ترسل فريقا لتقصي الحقائق الى محافظة المثنى للوقوف على تفاصيل قضية الناشط المدني باسم خزعل خشان .
العثور على جثتين مجهولتي الهوية في طوز خورماتو الاولى قرب السايلو والثانية في الحي العسكري وعليهم اثار اطلاقات نارية في الراس والصدر
هولندا تعزز الامن في مطاراتها والمراقبة على حدودها
انهاء الاستعدادات لاداء الامتحانات الوزارية للدراسة المتوسطة في المثنى
( الاستخبارات العسكرية تقتحم وكرا للتفخيخ بالانبار).
عاجل .. قيادة عمليات قادمون يانينوى تعلن تحرير ناحية النمرود جنوب الموصل بالكامل
مؤتمر القمة الثَقافــي العربي التحضيري الأول
مصدر عسكري ينفي انباء دخول قوات امريكية اضافية الى العراق
لاجديد في هذا العيد
عادل عبد المهدي و فالح الفياض والمرشحين يغادرون مبنى البرلمان
التربية تعلن عن نتائج الامتحانات التمهيدية للدراسة الإعدادية بفرعيها العلمي والادبي
وزير الداخلية يصل الفلوجة ويتفقد القطعات اﻻمنية المشاركة بعمليات التحرير
زينب الجياشي : ورقة الاصلاح شملت حل مجالس الاقضية والنواحي و اعفاء مدراء الدوائر
تفجير احد الانفاق التي كان يستقلها ارهابيو داعش للعبور من والى الفلوجة وقتل العشرات منهم .
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يوافق على قبول استقالة وزير التعليم العالي د.حسين الشهرستاني
اسرة تحرير وكالة وسا الاخبارية تزف اليكم اسمى ايات التهاني والاتبريكات  بمناسبة ولادة قمار اهل البيت
وزير التربية يعلن تطبيق نظام {المحاولات} للسادس الإعدادي لأول مرة في العراق
تواصل معنا عبر الفيس بوك
RSS
Follow by Email
Facebook
Google+
http://www.wsa-news.com
Twitter
التخطي إلى شريط الأدوات