تنصيب الهواتف الأرضية بإشراف مباشر من وزير الاتصالات ومدير عام التخطيط والمتابعة يناشد رئيس الوزراء للحفاظ على المال العام من الهدر.

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-4E8

تنصيب الهواتف الأرضية بإشراف مباشر من وزير الاتصالات ومدير عام التخطيط والمتابعة يناشد رئيس الوزراء للحفاظ على المال العام من الهدر.

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 23, 2019 | 12:45 ص

تنصيب الهواتف الأرضية بإشراف مباشر من وزير الاتصالات ومدير عام التخطيط والمتابعة يناشد رئيس الوزراء للحفاظ على المال العام من الهدر.

تقرير وتصوير / إنعام العطيوي

باشرت الكوادر الهندسية لوزارة الاتصالات بتركيب الهواتف الأرضية في بغداد بإشراف مباشر وميداني من قبل وزير الاتصالات العراقي الدكتور نعيم ثجيل الربيعي وإيصاله وتنصيبه في البيوت العراقية

وزار الوزير مع مدير مشروع القرض الياباني ومدير عام التخطيط والمتابعة المهندس باسم عبد الكريم برفقة طاقم هندسي متخصص البيوت العراقية للاطلاع على خدمة الهاتف الأرضي وعمل الكيبل الضوئي بشكل مباشر معلن إعطاء خدمة مجانية لمدة شهر كامل.

وبين المهندس باسم عبد الكريم ” إن هذا المشروع من ضمن مشاريع القرض الياباني وهو الوحيد الذي أنجز في موعده المحدد علماً انه قرض ميسر جدا وبكلفة تجاوزت مائة مليون دولار بواقع 150 ألف خط موزعين على ستة مناطق ببغداد ثلاثة في الرصافة وثلاثة في الكرخ”

مشيراً “نحن في احد محلات بغداد لإجراء تجربة لهذا الخط والوزير أجرى عدة مكالمات من داخل بيوت المواطنين للإشراف بشكل مباشر على عمل المشروع والفرق الهندسية شكلت قرابة 250 خط ارضي كما إن الجمهور متعطش إلى خدمات انترنيت قوي وبدون قطوعات “.

وأوضح المدير العام “يحوي هذا المشروع على عدة عروض منها طاقات عائلية وباقات تلفزيونية تستطيع العائلة اختيار الباقة وأيضا باقات الرياضة إضافة إلى الاجتماعات الدولية، ومن خلال هذا الهاتف بإمكان إجراء اجتماعات دولية في حال تم تشغيله من خلال احد الشركات العالمية حينها سيكون عبارة عن نقلة نوعية لمستقبل الهاتف الأرضي في العراق”

وناشد مدير عام المشروع رئيس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي بضرورة إيجاد تنسيق لعمل الوزارات وتفعيل دور لجنة الوكلاء لتفادي المعوقات التي سببت بتخريب المشروع وهدر المال العام

معرباً ” واجهنا في تنفيذ المشروع عدم وجود تنسيق بين الوزارات والأمانة بأعمال الخدمات المقدمة فنحن في مشروع الهاتف الأرضي نصرف عليه مبالغ طائلة ولكنه يتعرض إلى تخريب بسبب أعمال المشاريع الخاص بحفر المجاري وهذه أيضا مصاريف من كاهل الدولة وكل المطلوب فقط إخبار وزارة الاتصالات بقيام مشاريعهم بالحفريات وذلك لإعطائهم خارطة كاملة للكيبل رغم تسليمنا سابقاً لهذه الخارطة.”

مضيفاً “رغم هناك لجنة من قبل مجلس الوكلاء بهذا الموضوع ومن المفروض تتكفل هذه اللجنة بالتنسيق بين الوزارات لكن هذه اللجنة أهملت بطريقة او بأخرى ونحن نلتمس من رئيس الوزراء تفعيل هذه اللجنة لأنها تفرق للعراق الكثير من الأموال فليس من الصحيح إن أي جهة تقدم خدمات تكون هي نفسها الرقيب على أداء العمل ولكن لا بد من وجود جهة أخرى تراقب العمل”

أما بما يخض أرقام الهاتف الأرضي فقد أوضح عبد الكريم “إن أرقام الهواتف الأرضية القديمة لا يمكن الاحتفاظ بها لان البدالات اختلفت والأرقام القديمة تحمل ديون ونحن لسنا بصدد البحث عنها وخصصنا أرقام قريبة من الأرقام القديمة وبداية مفتاحها 54 بواقع سبعة ارقام”

اترك تعليق

مواضيع عشوائية