الفنون العامة تفتتح معرض للحرف اليدوية الإيرانية والعويد يعلن عن مشاريع متعددة في المستقبل القريب توفر فرص عمل للشباب.

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-4GX

الفنون العامة تفتتح معرض للحرف اليدوية الإيرانية والعويد يعلن عن مشاريع متعددة في المستقبل القريب توفر فرص عمل للشباب.

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 23, 2019 | 1:16 ص

الفنون العامة تفتتح معرض للحرف اليدوية الإيرانية والعويد يعلن عن مشاريع متعددة في المستقبل القريب توفر فرص عمل للشباب.

تقرير / إنعام العطيوي

تصوير / ادهم يوسف

افتتحت دائرة الفنون العامة إحدى تشكيلات وزارة الثقافة برعاية الدكتور عبد الأمير الحمداني وزير الثقافة والسياحة والآثار وبالتعاون مع ألمستشاريه الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية معرضاً للأعمال الفنية اليدوية الإيرانية.

وبحضور الدكتور جابر الجابري الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار ومدير عام دائرة الفنون العامة الدكتور علي عويد العبادي ونائب السفير الإيراني السيد “موسى عليزادة طباطبايي” ومدير عام دائرة العلاقات الثقافية السيد فلاح حسن شاكر تم افتتاح معرض الحرف اليدوية لثلاث فنانين إيرانيين

وقال الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة الدكتور جابر الجابري “إن هذا المعرض يشكل واحد من التظاهرات الثقافية والفنية وخاصة بين العراق وإيران كما إن الخط الفارسي يشكل مدرسة فنية رائدة ورائعة وخاصة إذا كان على السجاد”

مضيفاً “إن هذا المعرض جاء ليواكب ما تقدمه مدرسة الإبداع العراقي في مجال الخط ولدينا خطاطون وفنانون كبار وكما قال الأمام علي عليه السلام هو مجلبة للرزق وحسن الخط من حسن الذوق وهو يشكل مؤشر على ذائقة فنية كبيرة ونتمنى أن نستكمل دورنا في المرحلة المقبلة بفتح كل أفاق الثقافة للفن والإبداع مع الأصدقاء والأشقاء”

وبين مدير عام دائرة الفنون العامة الدكتور علي عويد إن تقديم معرض للحرف اليدوية الإيرانية لا يشكل ثلم لمستقبل الحرف اليدوية العراقية بل بالعكس وإنما هو عملية اطلاع على الاختلاف في الفن اليدوي فلفرق واضح بين الطرق على النحاس في الفن العراقي والإيراني نحن في العراق الفن الحرفي لدينا يجسد كل الآثار والتاريخ وحضارة للوطن أما في إيران ففيه فرق واضح من حيث التقنية ويتميز بالمنتج الصناعي كما انه مختلف عن المنتج العراقي مستخدمين فيه الألوان عكس العراق يستخدم فيه النحاس الخالص الأصفر والأحمر وهذه فرصة للاطلاع على التقنيات المستخدمة في الصناعات التراثية للدول الجارة مثل إيران.

واعرب العويد ” ستكون لدينا مشاركة في منتصف آذار المقبل لأعياد نوروز في ايران وسنشارك بالخط العربي والفن التشكيلي وأيضا الصناعات الحرفية وخاصةً الطرق على النحاس كما سيقوم فريق عمل متخصص بزيارة إلى إيران للاستفادة وتعليم طلبة معهد الحرف والفنون الشعبية هذه التقنيات”

مشيراً ” إن العراق لديه مديرية عامة للسجاد خاصة بسجاد الحرير ونمتلك إمكانيات إبداعية متميزة وضمن الخطة للدائرة سنقدم معرض خاص في قاعة كولبنكيان بالأعمال اليدوية تضم الطرق على النحاس والسجاد والأعمال اليدوية”

كما أوضح العويد إن دائرة الفنون العامة لديها مشاريع متعددة مستقبلية للنهوض بواقع الأعمال اليدوية والعودة بالفن والحرف اليدوية والفنون العامة والتشكيلية إلى بريقها الأول لكننا نطالب بإسناد حكومي فاعل بهذا الخصوص كونه ملف كبير وبحاجة إلى أيدي عاملة حرفية فضلاً عن كونه سيوفر فرص عمل للشباب.

من جانب أخر اعرب مدير العلاقات الثقافية لمستشارية الجمهورية الثقافية الإيرانية السيد داوود معصومي “إن هذا التعاون جاء لمد الجسور بين البلدين والمشاركة في معارض لفن الخط لآيات من القران الحكيم على السجاد للحرف اليدوية وتقدم العروض لثلاث فنانين إيرانيين داخل وزارة الثقافة العراقية بواقع أكثر من 30 لوحة وفن الخط على السجاد أكثر من 20 لوحة ومن الحرف اليدوية للمنمنمات الأخرى أكثر 113 قطعة وتوفير البيع المباشر للمعروضات الفنية.

 

على صعيد متصل صرح مدير عام العلاقات الثقافية السيد فلاح حسن شاكر “إن قاعدة الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين الجمهورية العراقية وباقي الدول رصينة وبرامج التنفيذ فيها على طاولة الحوار وستأخذ مداها وبعدها وبتوقيتات وفق معطيات معينة وهذا المعرض تزامن مع توقيت يوم ذكرى تأسيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية

كما إن هذه المعارض تفتح أفاق للتسويق للصناعات الثقافية على مستوى عالمي”

وأشار شاكر ” نبحث مع الصين لفتح مركز ثقافي وهناك رغبة جادة بتامين نوافذ التواصل على الواقع مع كل مدن العراق ولدينا مدينة الحي بالكوت هي أول المدن تمتاز بالصناعات الحرفية ونسعى بالمرحلة المقبلة إلى مرحلة التفعيل الجدي ولا تبقى مجرد توقيع اتفاقيات طي الأدراج”.

اترك تعليق

مواضيع عشوائية