على أنغام بتهوفن وزارة الثقافة تفتتح معرض الطبيعة.

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-4SD

على أنغام بتهوفن وزارة الثقافة تفتتح معرض الطبيعة.

Linkedin
Google plus
whatsapp
سبتمبر 23, 2019 | 12:38 م

على أنغام بتهوفن وزارة الثقافة تفتتح معرض الطبيعة.


تقرير / إنعام العطيوي
تصوير/ ادهم يوسف – حسين المليجي

تحت عنوان ” الطبيعة أجمل في بلادي ” وعلى أنغام بتهوفن وبرعاية وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الأمير الحمداني ،افتتح الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار الدكتور جابر الجابري المعرض السنوي للطبيعة صباح يوم الاثنين الموافق 2019/4/15 .
وتزامناً مع المهرجان السنوي للزهور في بغداد وبإشراف الدكتور علي عويد ألعبادي مدير عام دائرة الفنون شارك أكثر من 150 فنان بواقع عمل فني واحد على قاعة دائرة الفنون بوزارة الثقافة اتسمت بلوحات وإعمال حملت جمال الطبيعة وألوانها الزاهية.
وقال الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة الدكتور جابر الجابري ” إن مشاركة أكثر من 150 لوحة من قبل فنانين انطباعيين في وزارة الثقافة وخارجها هي حركة تمثل مدارس عراقية عريقة وامتدادات للفن العراقي وتاريخه “


وأضاف الجابري ” نتمنى إن تكون وزارة الثقافة حاضنة وراعية لكل الفنانين وهذا الإقبال للفنانين يعد دليل أفضل من إي مرحلة سابقة لاحتضان وزارة الثقافة لأبنائها، وان والأعمال التي عرضت مثلت أمل كبير وتطلع للمستقبل الأفضل واغلب اللوحات ليست فقط انطباعية وإنما أيضا تحمل نوع من أنواع الانشداد للأرض وهناك مسحة من الأمل والفرح في هذه اللوحات وبالأخص عندما تصور النخلة على إنها رمز للشموخ وتعد بمثابة رسالة عراقية من الطبيعة لأبنائها بان يبقوا مرفوعي الرأس “


من جانب أخر أوضح المدير العام لدائرة الفنون الدكتور علي عويد ألعبادي “إن افتتاح المهرجان تحت عنوان (الطبيعة أجمل في بلادي) لم يأتي اعتباطاً لأنه بالفعل أجمل في بلادي ومثال على ارض الواقع من خلال الأعمال الفنية التي أبدع فيها أكثر من 150 فنان مشارك من مختلف محافظات العراق بلوحات جسدت البصرة وميسان وذي قار والمثنى وبابل وديالى ومحيط بغداد الجميل وجنوب بغداد والموصل وزاخو والزاب وكركوك والفرات وأعاليه والنواعير وكل اللوحات عكست الطبيعة الخلابة التي تميز بها العراق بالنخلة الشامخة والذي عبر عن بيئة العراق”


مشيراً إلى “إن هذا المعرض تقيمه دائرة الفنون بشكل سنوي وبرعاية وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الأمير الحمداني الذي أنصف دائرة الفنون وكان الراعي الأول لنشاطاتها، فضلا عن رعاية واهتمام الوكيل الأقدم الدكتور جابر الجابري لهذه المؤسسة للنهوض بها وتنفيذ ما هو مطلوب منها”

اترك تعليق

مواضيع عشوائية