• وزارة الثقافة تحتفي وتكرم الفائزين بجائزة الطيب صالح “عليك بالعراق إذا أردت أن تكون مبدعاً”

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-4T0

• وزارة الثقافة تحتفي وتكرم الفائزين بجائزة الطيب صالح “عليك بالعراق إذا أردت أن تكون مبدعاً”

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 15, 2019 | 11:04 م
• وزارة الثقافة تحتفي وتكرم الفائزين بجائزة الطيب صالح
“عليك بالعراق إذا أردت أن تكون مبدعاً”
تقرير / إنعام العطيوي
تصوير أدهم يوسف – حسين المليجي
 
برعاية معالي وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الأمير الحمداني وزارة الثقافة تحتفي وتكريم الفائزين بجائزة “الطيب صالح” بالمركز الأول للقاص “علي حسين عبيد” عن المجموعة القصصية (لغة الأرض) بالمركز الأول في جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكاتبي الدورة التاسعة
والروائي “حسن النواب” عن رواية (ضحكة الكوكوبارا) في جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي الدورة التاسعة 2019 وذلك في قاعة عشتار صباح يوم الخميس الموافق 2019/4/18
وألقى المدير العام لدائرة الفنون الدكتور علي عويد العبادي كلمة جاء فيها “بأسم معالي وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الأمير الحمداني والسيد الوكيل الأقدم الدكتور جابر الجابري أقدم كل التقدير والاحترام والمباركة للفائزين بجائزة الإبداع للمبدعين (علي حسن عبيد، وحسن النواب)”
مضيفاً ” إن هذا الاحتفاء جاء تنفيذاً لتوجيهات معالي وزير الثقافة للاحتفاء بالمبدعين العراقيين الذين أضافا للعراق منجز كبير على الساحة العربية والعالمية وهاتين القامتين الكبيرتين أشرقت في فضاء الإبداع والتميز وأضافت ألقاً جديد في مسيرة الثقافة العراقية”
وبارك العويد هذا الفوز للكاتبين ولكل المثقفين وللوزارة وللعراق بهذا الإبداع واننا نشعر بالفخر الذي افرح العراق وأن يحصد مبدع عراقي جوائز في المحطات العربية والعالمية وهو ديدن الإنسان العراقي وهي صفة مميزة له في خارج العراق”
من جانب أخر أوضح الكاتب والقاص علي حسين عبيد في كلمة عن تجربته الثقافية والأدبية وابتدآها بتقديم الشكر لوزارة الثقافة والسيد الوزير وكل من حاول واجتهد لخدمة الثقافة العراقية وأهدى هذا الفوز إلى كل العراقيين والثقافة العراقية والمثقف العراقي وشهداء العراق وبالأخص شهداء الكلمة”
في حين أثرى حسن النواب بجملته الشهيرة التي أطلقها “عليك بالعراق إذا أردت أن تكون مبدعاً” معرباً إن طائر الكوكبارا صاحب التغريدة المشابهة لضحكة الإنسان في استرالية هو من أطلق في مخيلتي أول أفكار الرواية وتحدثت الرواية عن حياة العذابات والحروب والتشرد للمثقف العراقي ومعاناته في الهجرة.
مضيفاً “هي تختلف في طريقة تناولها للغز الكتابة، وتوعد النواب بجلب جوائز جديدة للعراق في مشاركته بهذه الرواية مشيراً إن الرواية تترجم ألان في جامعة هاربت”.
ويذكر ” ان هذه الجائزة انطلقت في عام 2010 لمناسبة الذكرى الأولى لرحيل عبقري الرواية العربية الكاتب الطيب صالح في جمهورية السودان العربية وعلى مدار تسع دورات شارك الأدباء العراقيون بهذه المسابقة العربية والعالمية فاز فيها عدد من الأدباء العراقيين بمجال القصة تحديداً، وفي الدورات السابقة كان الفائز ضياء الزبيدي وهو قاص من مدينة البصرة بالمركز الثاني، وفاز محمد الكاظم بالمركز الأول في القصة القصيرة والكاتب مروان السامر في مجال القصة، أما في مجال الرواية لم يفز روائي عراقي على مدى الدورات السابقة وفي هذه الدورة التاسعة فاز الشاعر حسن النواب برواية ضحكة الكوكوبارا من بين 306 رواية من أصل 26 دولة لستة قارات كما شارك من العراق 70 روائي عراقي و80 روائي من مصر”
أما بخصوص (لغة الأرض) وهو عنوان المجموعة القصصية التي فازت بالمركز الأول تتكون من 14 قصة قصيرة دارت أحداث هذه القصص عن تداعيات الحروب والإرهاب والنزوح الذي تعرض لها العراقيون على مدار سنوات والعقود الماضية وتناولت بأسلوب ولغة تتناسب مع السرد القصصي الحديث ومن بين 266 مجموعة قصصية شاركت من أصل 26 دولة وحصدت المركز الأول
واختتم حفل التكريم بتقديم الدكتور علي عويد العبادي الدروع والشهادات التقديرية للفائزين المبدعين بحضور مدير مركز الدراسات والبحوث الدكتور رياض محمد ومدير مكتب الوكيل الأقدم السيد كاظم الزبيدي مع مجموعة من الأدباء والكتاب والإعلاميين والمهتمين بالشأن الثقافي.

اترك تعليق

مواضيع عشوائية