عـــاجل

جاء الصيف وجاءت المعاناة بعد العيد فتح مقابر للمؤنفلين في بادية السماوة وقفة تضامنية مع مشروع الصدر لمحاربة الفاسدين في المثنى تدريسية في تربية المثنى تحصل على براءة اختراع مع مجموعة من الباحثين في جامعة المثنى رئيس اللجنة الماليةفي مجلس المثنى يلتقي الامين العام لمجلي الوزراء الربيعي يتفقد سير العمل في بدالة العلوية ويؤكد ضرورة العمل وفق الأنظمة الحديثة اختتام دورة التنمية البشرية TOTفي المثى انجاز مشروع الشبكة الضوئية في سامراء واصلاح مسارات الكابل الضوئي في ديالى الربيعي يلتقي المواطنين ومنتسبي الوزارة بشكل أسبوعي ويستمع لمشاكلهم ومايقدمونه من مقترحات تخص تطوير الواقع العملي. الربيعي يشدد على الالتزام المهني لانجاح العمل وخلق روح المنافسة

إقالة المحافظ عقيل الطريحي من منصبه البيشمركة: الوضع الامني في مخمور يتطلب تحركاً عسكرياً عاجلاً السيد علي السيستاني يستقبل السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري.

هؤلاء اخو موفق صبحي

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

هؤلاء اخو موفق صبحي

علي حسين الجابري

القصة القصيرة .. قصة لمشهد محدد في فترة محددة من الزمن تحتزل كل عناصر النجاح الادبي وقد استساغها القارئ العربي منذ عقود وذلك لجملة من الاسباب أهمها قصر المادة الأدبية وسرعة فهم المغزى منها وقد أبدع كثير من الأدباء في بناء هذا الصرح الادبي الشامخ ولعل من بينهم الأديب موفق صبحي من خلال مجموعته القصصية (هؤلاء أخي ).

استطاع الأديب ان ينتصر من خلال يراعه لكل المظلومين ايام النظام المباد حيث تجول بمفرداته المتضمخة بألم الفراق ومغادرة حياة الشباب بين عوالم مختلف محلقاً بجناحي الإبداع والوجع العراقي السرمدي ليحول لنا عباراته الى طوف ينتقل بنا عبر فضاءات الإبداع من ضفة لأخرى وكل مرة نرسو بها في مكان يفوح منه الم وشجن ووجع ورائحة الموت المنتشرة في ارض بلدي منذ ان وطئها ادم ابو البشر او من كان من ذريته , تناولت قصته الموسومة بها المجموعة قصة اخ لضحية من ضحايا صدام حسين المجيد الذي اسرف في دم العراقيين حد الجنون فقتل على الظن وعلى تشابه الاسماء وعلى أي شيء حتى نسمة الهواء وقد ابدع صبحي بكل ما نقله ولعل قصته هذه تعتبر وثيقة ادبية يسجلها التاريخ لحقبة مر بها العراق ولازال الى يومي هذا يعاني من اثارها التي اهلكت الحرث والنسل تجول فينا المبدع بكل الوان البلاغة الادبية حيث لم يدخر أي جهد في كتابتها فقد تضمنت الاستعارات الجميلة والكناية والتشبيهات وكذلك الرمز والتضمين من النصوص التاريخية والاساطير والقارئ لهذه القصة يجد بعد اول صفحة او اثنتين ان الكاتب ينقله الى عالم اخر تحدثت عنه كتب الاساطير التاريخية لمدينة اوروك (الوركاء) والهتها المتعددة حيث شكل لنا لوحة تشكيلها رسمتها فرشة ابداعه كيف دخل اخ الضحية الفقيد الى عوالم خفية وقد اطلق عليها العالم السفلي وهو ينتقل بهذه العوالم كبشري وكل مرة يفقد فيها حاسة من الحواس , والمأمور بنقله يردد “فلا بد من نواميس العالم السفلي , ايها الفاني لا تدع فمك يستهجن طقوس العالم السفلي ” وقد التقى بعدد من الالهة التي كان يؤمن بها اهل هذه الديار قبل 3000 عام سبقت الميلاد وما ان سأل عن اخيه في العالم السفلي حمل لنا موفق صبحي استفهام هذه الالهة عن العراقيين الذين ترد اسمائهم على عالم الموتى ولا تأتي ابدانهم ليعكس لنا صورة من ظلم الحاكم وطغيان فرعون العصر ونمروده حين اشترطت عليه الالهة ( ايرشكيجال ) ان تدعه يرحل من عالمها السفلي على ان يدخل جسد وروح اخيه الفقيد في عالمها .

تلمست من هذه القدرة على الانتقال بين العوالم ابداع كبير وقدرة عالية على التجوال بين عوالم الخيال الخصب لدى المؤلف ينم عن قوة في الحافظة واطلاع واسع على التاريخ والاساطير وثقافة عالية تجعلني اثني عليه ايما ثناء وان كنت اصغر من ان اقيم مثل هكذا ابداع .

ثم ينتقل الأديب الى مرحلة اخرى من البحث عن اخيه من عالم الخيال وعوالم الأساطير التاريخية الى عالمنا الحالي وهو يجول بين ذرات تراب مكان الجريمة التي نفذتها اذرع صدام حسين حيث قامت جلاوزته بانهاء حياة العديد من الشباب العراقي وعبر وسائل غريبة كأحواض السائل ألحامضي او عبر الدفن وهم أحياء او الإعدام بالرصاص الحي لينتقل الى مرحلة اخرى هي قصة من بين مئات بل ألاف القصص التي تتحدث عن مشاهد المقابر الجماعية التي وجدت بعد إزالة النظام المباد .

حيث مغزى وسر هذه التسمية الصادمة للقصة وهو يعبر عن لحظة اكتشاف مقبرة جماعية ضمت ضحايا الا نظام البعثي وقد استدل على رفات اخيه من خلال دليل ما يعود به الى اهله ليقول هذا اخي لكنه اكتشف ان رفات اخيه معه اكثر من جمجمة لا يعرف ايها لأخيه فجمعها كلها في كيس ابيض يعكس براءة الضحايا وكفنهم النهائي بعد دفنهم بدونه ليقول كل هؤلاء اخي  لاني لا اميز من بين جماجمهم ايها كانت لاخي .

حصلت هذه القصة الممتعة والجميلة على جائزة السيد جاسم للابداع في دورتها الثالثة للعام 2007

 

 

شارك الموضوع

اترك تعليق

إقالة المحافظ عقيل الطريحي من منصبه
الدكتور حيدر العبادي يستقبل رئيس مجلس النواب السيد محمد الحلبوسي
البيشمركة: الوضع الامني في مخمور يتطلب تحركاً عسكرياً عاجلاً
دائرة الفنون تباشر بصيانة النصب والتماثيل في مقر وزارة الثقافة
جاء الصيف وجاءت المعاناة
بعد العيد فتح مقابر للمؤنفلين في بادية السماوة
وقفة تضامنية مع مشروع الصدر لمحاربة الفاسدين في المثنى
الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة يشارك حفل توزيع جائزة الراحل ناجي جواد السعاتي.
السيد علي السيستاني يستقبل السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري.
وزير الإتصالات يشارك المباحثات العراقية _ التركية في العاصمة أنقرة.
الربيعي والمدير التنفيذي لشركة (ZTE) يناقشان مشاريع تطوير الإتصالات وتحسين جودتها
رئيس الجمهورية يتلقى دعوة رسمية من خادم الحرمين الشريفين لحضور مؤتمر القمة الاسلامي
الحمداني يلتقي صاحب نموذج تمثال أبو تحسين ألصالحي.
تدريسية في تربية المثنى تحصل على براءة اختراع مع مجموعة من الباحثين في جامعة المثنى
رئيس اللجنة الماليةفي مجلس المثنى يلتقي الامين العام لمجلي الوزراء
الربيعي يتفقد سير العمل في بدالة العلوية ويؤكد ضرورة العمل وفق الأنظمة الحديثة
اختتام دورة التنمية البشرية TOTفي المثى
لجنة الثقافة والاعلام تؤكد دعمها للفنانين العراقيين وتبحث تعديل قانون النقابة للتصويت عليه في البرلمان
رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي يقرر تسليم الهدايا التي يتلقاها من المسؤولين الاجانب الى وزارة الثقافة
انجاز مشروع الشبكة الضوئية في سامراء واصلاح مسارات الكابل الضوئي في ديالى
شرطة ميسان تلقي القبض على (10) مطلوبين في قضايا جنائية مختلفة بينهم متهمون بجرائم القتل العمد والسرقات في المحافظة.
السفير البريطاني فرانك بيكر يصل الى محافظة المثنى http://www.wsa-news.com/?p=5677
العراق يحصل على وسامين أولمبيين  بفعالية رمي الرمح
الإتحاد العربي للصحافة الرياضية يبدأ الإعداد لإستفتاء نجوم الرياضة العربية 2016
حقيقة تعاقد “السفاح” يونس محمود مع القوة الجوية العراقي
الطب العدلي :600 جثة تعود لشهداء مجزرة سبايكر
رئيس الجمهورية يحتفي بالناشطة الأيزيدية نادية مراد
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يتلقى اتصالا هاتقياً من الرئيس التركي
عاجل عاجل….. ائتلاف الوطنية يجدد مطلبه بتشكيل حكومة انقاذ
الحشد الشعبي: تصريحات وزير الخارجية السعودي الأخيرة تجاوزت كل الحدود
مدير شرطة المثنى ينفي عملية اختطاف مواطن في السماوة واعتقال خاطفيه
علماء روس يكشفون عن جهاز “رؤية ما وراء الجدران” من مسافة 50 مترا
كيف تحول سيارتك التي تعمل بالبنزين إلى سيارة تعمل بالطاقة الشمسية
فنان عراقي يبتكر عجينة حجرية
مجلس الوزراء يعقد جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي
الخاطبة تساهم بالقضاء على العنوسة في العراق
الان : التحالف الكردستاني واتحاد القوى يقرران عدم التصويت على اقالة او استبدال اي وزير من كتلهم
القانونية النيابية: 150 قانون بمجلس النواب من الدورة السابقة لم يصوت عليها حتى الان
تربية المثنى تقيم مهرجان اسبوع التربية الخاصة السنوي
افتتاح المقر الجديد لوكالة وسا الاخبارية   بعد مرور عشرين سنة على تاسيسها في المهجر 
تواصل معنا عبر الفيس بوك
RSS
Follow by Email
Facebook
Google+
http://www.wsa-news.com
Twitter
التخطي إلى شريط الأدوات