مجموعة دعم الاستقرار تعقد اجتماعا هاما في بغداد .. والدول المانحة تؤكد التزاماتها بتعهداتها ازاء العراق

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-4Tt

مجموعة دعم الاستقرار تعقد اجتماعا هاما في بغداد .. والدول المانحة تؤكد التزاماتها بتعهداتها ازاء العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 15, 2019 | 10:55 م

مجموعة دعم الاستقرار تعقد اجتماعا هاما في بغداد .. والدول المانحة تؤكد التزاماتها بتعهداتها ازاء العراق

عقدت مجموعة دعم الاستقرار الخاصة بالدول المانحة اجتماعا هاما في دار الضيافة ببغداد لسد الثغرات الخاصة بإعادة الاستقرار الى المناطق المحررة من تنظيم داعش الارهابي، بمشاركة الوزارات العراقية المعنية والامم المتحدة والاتحاد الاوربي والبنك الدولي والدول المانحة ودول التحالف الدولي، اضافة الى ممثل عن حلف الناتو.
واستعرض وكلاء وممثلو وزارات الخارجية والصحة والبيئة والمهجرين والمهاجرين، وخلية الازمات، وصندوق اعادة اعمار المناطق المتضررة، أبرز الجهود الرامية الى اعادة النازحين الى ديارهم واعادة الاستقرار الى المناطق المحررة، واعمار البنى التحتية، وازالة المخلفات الحربية والالغام، مؤكدين عودة معظم النازحين الى منازلهم، الا ان نحو 1.6 مليون نازح ما يزال في المخيمات، اذ ان العراق اغلق حتى الان 57 مخيما، وتبقى 16 في الموصل والانبار وبغداد.
واكد اللواء محمد الشمري عن خلية الازمات ان أبرز اسباب عدم العودة تتمثل بتدمير المنازل كليا او جزئيا، ومخاوف عودة الاسر الى ديارهم لأسباب امنية او لان بعض افرادها انخرطوا في التنظيم الارهابي.
كما لفت التحالف الدولي الى تحقيق الجزء الاكبر من النصر على داعش، الا ان الجهود المبذولة من قبل الحكومة والقوات الامنية العراقية والدولية تحتاج الى ادامة وتواصل، من اجل عدم تبديدها.
كما قدمت العديد من الدول استعدادها للإيفاء بالتزاماتها وتعهداتها المعلنة في مؤتمر الكويت الدولي، ومواصلة الدعم المالي الى صندوق اعادة الاعمار او لبرامج الامم المتحدة لدعم الاستقرار، وسد الثغرات المتمثلة بالعديد من التحديات التي تعوق عملية اعادة الاستقرار للمناطق المحررة.
واتفق المجتمعون على ضرورة ازالة المخلفات الحربية والالغام والبدء بإعادة تأهيل البنى التحتية ومساعدة الناس على اعادة بناء منازلهم المدمرة من اجل انهاء ملف النازحين، والبدء بعملية الاعمار الحقيقية لتلك المدن.

اترك تعليق

مواضيع عشوائية