خلال افتتاح مهرجان نتاجات معهد الحرف الرابع عشر الجابري :: (اليوم جعلتم العالم يعود إلى بغداد بجهودكم وابداعم المميز )

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-4U0

خلال افتتاح مهرجان نتاجات معهد الحرف الرابع عشر الجابري :: (اليوم جعلتم العالم يعود إلى بغداد بجهودكم وابداعم المميز )

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 20, 2019 | 9:58 ص

خلال افتتاح مهرجان نتاجات معهد الحرف الرابع عشر
الجابري :: (اليوم جعلتم العالم يعود إلى بغداد بجهودكم وابداعم المميز )

تقرير / إنعام العطيوي
تصوير / ادهم يوسف – حسين المليجي

برعاية معالي وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الأمير الحمداني وتحت شعار “ثقافتنا تنهض بدعم تراثنا الشعبي” افتتح الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار الدكتور جابر الجابري لمشاركة المدير العام لدائرة الفنون التشكيلية الدكتور علي عويد العبادي مهرجان الاسبوع التراثي لمعهد الحرف والفنون الشعبية الرابع عشر لنتاجات طلبة معهد الحرف والفنون الشعبية ومديرية التراث الشعبي صباح يوم الثلاثاء الموافق 2019/4/23
وتضمن المهرجان عروض للبيع المباشر لنتاجات الطلبة ولأقسام”الخط العربي والزخرف الإسلامية ، والسيراميك والفخار والسجاد اليدوي والنحت والحفر على الخشب والطرق على النحاس والتصميم والرسم التراثي والخياطة وعرض للأزياء التراثية إضافة إلى الغناء التراثي لفرقة الجالغي البغدادي ناهيك عن العروض المسرحية”

 

وقال الوكيل الأقدم الدكتور جابر الجابري “عشت فرح وسعادة كبيرة وأنا أتجول بين أناملكم ووجوهكم ولحظات عيونكم وخواطر وجدانكم التي أفاضت بين ما يدعى بالخلق من العدم، لتثبتوا جميعاً إن العراق الودود بكل أجياله وقرونه وعقوده يضل هو الأجمل والأفضل بين المجتمعات والأمم، وهذه الجولة بين أيديكم ملأتنا بالأمل والإرادة الصلبة، وانتم الذين خرجتم من بين الرماد وخطط لكم أن تكونوا أمواتا من كل وسائل الحياة ومعدمين من أدواتها وطموحيها واستهدفتم في مقاعد دراستكم وارزقاكم وفي الشوارع والأزقة والمدارس والأسواق، جربوا بكم كل الأحزمة الناسفة والعقول المفخخة و كل وسائل الدمار والتشويه والتشويش على عقولكم وأذهانكم، وتخترقون بكل وسائل الاختراق فانتم الضحية الممثل بها كما تم التمثيل بإبائكم من قبل، جيل الحروب والبوابة الشرقية والانقلابات العسكرية وأحواض التيزاب، وفرم الأجساد على شواطئ دجلة، لينتقل هذا العبث الإجرامي بكم وعلى مرأى ومسمع العالم ليكافؤن بمئات الملايين وتقدم لهم كل وسائل القتل المباشر وغير المبشر والعبث بأذانكم بإيقاع يدغدغ العقول ويميته ويحولكم إلى دمى يلعب بكم، وكل هذه الوسائل والمحاولات والمشاريع فشلت على أعتاب إرادتكم بان تبقوا أحياء كراماً مرفوعي الرأس”
مضيفاً “إن هذا الإبداع الذي تجولنا بين لوحاته ومجسماته كان أجمل لوحة هي وجوهكم وملامحكم وابتساماتكم كانت الأجمل وهي الصورة التي أرعبت العالم وأسالت دموعه وضاعفت من خيباته وانحطاطه بين أيديكم. وهذا الإبداع الناطق والحي يدل على إنكم ستبقون أحياء وتمنحون الحياة للشعوب كما علمهم أبائكم وأجدادكم كيف يكتبون ويقرءون من حروفهم المسمارية الأولى وكهوفهم ولوحاتهم الجدارية إلى أن حملوا أقلامهم وسيوفهم ليفتحوا العالم بكلمة لا اله إلا الله محمد رسول الله والذي تحول اليوم إلى مشروع لتشويه هذه الرسالة لكنكم بحروفكم ولوحاتكم ورسالاتكم هذه جعلتم العالم يتوافد اليوم إلى بغداد ليعودوا إليها من رؤوساء وحكماء ومسؤولون كبار ليدخلوها ولا أقول صاغرين لكن أقول كبار لان بغداد لا تحتضن إلا الكبار، وهذه بغدادكم اليوم التي فرضتم طاعتها ومحبتها على الآخرين للأعداء والأصدقاء على حد سواء، لذلك اليوم انتم الأجدر للحياة وان تكونوا ملهمي الحياة ومبدعيها ونحن كآباء أملنا بكم كبير”
وحيا الجابري الأساتذة على التدريب وإدارة المعهد والمديرية وبعث تحياته إلى وزير الثقافة الدكتور عبد الأمير الحمداني الذي قلبه معكم وجسده المتعب في إحدى مستشفيات ألمانيا متمني له ان يعود سالماً ووعد الطلبة أن يكونوا الشموع التي تضيء بغداد بكل إبداعهم وختم الجابري كلمته بأبيات شعرية متغزلاً في جمال بغداد وصمودها”
من جانب أخر بين المدير العام لدائرة الفنون التشكيلية الدكتور علي عويد العبادي “أنهم أمام مرحلة جديدة وهي أن يرتقي الأكاديمي إلى دوره الأساسي والعلمي، لذلك إدارة الفنون ومعهد التراث ستكون امام فعاليات وخطوات جادة وحقيقية في موضوع تنمية قدرات الطلبة والشروع بخطوط الإنتاج للخزف والخياطة والحياكة والنحت ونفكر إضافة الآلات الموسيقية التراثية”
وأوضح المدير العام لدائرة الفنون التشكيلية “انه طرح على الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة بإنشاء كلية للتراث تضيف مجال وأبواب جديدة لخريجي المعهد، وذلك لإكمال دراستهم، معرباً نحن نسعى جاهدين للتعاون مع وزير الثقافة الدكتور عبد الأمير الحمداني والوكيل الأقدم الدكتور جابر الجابري على إضافة لهذا المعهد كلية ترتقي بقيمة التراث الشعبي العراقي وبتعاون الجميع، وما قدمه الطلاب في افتتاح المهرجان اثبت وجود طاقات مميزة،
ودعا الجمهور لزيارة المهرجان واقتناء منتجات الطلبة التي تعرض خلال أسبوع للبيع المباشر ”
وختم الافتتاح على خشبة المسرح التراثي للطلبة بتقديم عرض لمسرحية رحلة تاريخية للأزياء العراقية الأشورية قبل 3000 عام والأزياء البغدادية وتوج العرض بعرس بغدادي.

 
ولم يترك الوكيل الأقدم الدكتور جابر الجابري أبناء العراق الذين جسدوا كل حقبه وتاريخه بأزياء صنعت من أناملهم، وإنما صعد إلى المسرح مع الدكتور علي عويد العبادي ليشاركهم فرحة رفع العلم العراقي الذي رفرف ببهجة أنامل الطلبة واساتذة المعهد في ختام لعرض المسرحي.
من الجدير بالذكر إن العروض المسرحية ستكون مستمرة للأيام المقبلة وسيتم عرض مسرحية (لصوص بثوب ابيض) في اليوم الثاني للمهرجان وعرض موسيقى وغناء تراثي لفرقة (مضايا بغداد) في اليوم الثالث.
وحضر الافتتاح الدكتور جابر الجابري الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار والدكتور علي عويد العبادي المدير العام لدائرة الفنون التشكيلية والدكتور عبد القادر الجميلي مدير مديرية التراث الشعبي ومعهد الحرف والفنون الشعبية والسيد فلاح حسن شاكر مدير عام العلاقات الثقافية والسيد محمود اسود مدير عام قصر المؤتمرات.

اترك تعليق

مواضيع عشوائية