دائرة الفنون التشكيلية تشارك في الاحتفال العالمي للملكية الفكرية.

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-4Ug

دائرة الفنون التشكيلية تشارك في الاحتفال العالمي للملكية الفكرية.

Linkedin
Google plus
whatsapp
ديسمبر 13, 2019 | 6:15 م
دائرة الفنون التشكيلية تشارك في الاحتفال العالمي للملكية الفكرية.
تقرير / إنعام العطيوي
تصوير / ادهم يوسف
 
برعاية وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الأمير الحمداني وبإشراف الوكيل الأقدم الدكتور جابر الجابري وتحت شعار (تمكين الإبداع : المرأة العراقية إبداع متواصل) وبمشاركة دائرة الفنون التشكيلية احتفلت وزارة الثقافة والسياحة والآثار باليوم العالمي للملكية الفكرية لعام 2019 صباح يوم الاثنين الموافق 29/4/2019 على قاعة عشتار .
وقال المدير العام لدائرة الفنون التشكيلية الدكتور علي عويد العبادي إن هذا هو ديدن وزارة الثقافة بالاهتمام باليوم العالمي للملكية الفكرية التي عملت على تأسيس المركز الوطني للملكية الفكرية، وكان هذا المركز نشط وعقد الكثير من المؤتمرات داخل وخارج العراق ووثق العديد من المنجزات الثقافية سواء في القصة، أو الرواية، أو اطاريح الرسائل للدراسات، والإعمال الفنية التشكيلية، والأجناس الثقافية الأخرى من الفن والفولكلور
وبارك الدكتور علي عويد لقسم الملكية الفكرية هذا الاحتفال وكل التقدير للقائمين عليه بدأ من الوكيل الأقدم الدكتور جابر الجابري ورئيس قسم الملكية الفكرية الحقوقية هند إسماعيل ألحديثي، وكذلك العاملين في هذا القسم، مشيراً إلى إن المشهد الثقافي بحاجة إلى هذا الاهتمام والتوثيق لنتاجات المثقفين وإبداعاتهم.
من جانب أخر أوضحت مديرة المركز الوطني لحماية حق المؤلف والحقوق المجاورة الحقوقية هند إسماعيل ألحديثي إن المركز يحتفي باليوم العالمي للملكية الفكرية من كل عام واليوم يحتفي تحت شعار (تمكين الإبداع المرأة العراقية إبداع متواصل)
وأشارت ألحديثي إلى أهمية الملكية الفكرية ودورها في المجتمعات وأهمية الاحتفاء بهذا اليوم اذ يصادف اليوم العالمي للملكية الفكرية في 26 نيسان من كل عام والغرض من هذا الاحتفاء هو تسليط الضوء على أهمية الملكية وخاصة فيما يخص حقوق المؤلف وبراءات الاختراع والعلامات التجارية والتصاميم الصناعية وأهميتها في تشجيع الابتكار والإبداع ووقع الاختيار على الاحتفاء وإبراز دور المرأة بهذا المجال الذي يعد ويساهم في تحسين ظروف المجتمع العراقي،
حيث ان القيمة المضافة لهذا الموضوع أخذت منحاً جديد في مناحى الملكية الفكرية، وهو ما يقدمه العاملون في هذا المجال من خلال دعم وحفظ المشاريع والأفكار سواء كانت للمؤلف أو المكتشف أو صاحب العلامة التجارية وهو موضوع موجود في الدول العربية والأجنبية وكذلك في العراق وهو ما يهمنا حيث إن ما يميز الملكية الفكرية وحق المؤلف عن طريق تطبيق القانون وتوفير الحماية مجاناً وهذا ما تقدمه وزارة الثقافة بشكل مجاني دون إي رسوم تقع على عاتق المؤلف وكذلك التعرف على أهمية الملكية الفكرية من خلال التسجيل وحفظ الحقوق حيث إن الحفاظ على الأفكار تعد من مهام المركز الوطني لحق المؤلف والحقوق المجاورة
وقدمت مديرة المركز استعدادها لدعم والحفاظ على كافة الأفكار والأعمال الأدبية والحفاظ عليها وتسجيلها
على صعيد متصل أشار المدير العام لدائرة الشؤون الإدارية والمالية السيد رعد علاوي (إن هذه الاحتفالية جسدت نشاط المركز الوطني لحماية حق المؤلف والحقوق المجاورة والأهمية الحيوية لهذا المركز والذي من دوره الحفاظ على التراث الأدبي والفكري والثقافي وتوثيقه في لوائح خاصة اعتمدت بشكل دولي والوزارة منذ عام 2008 اعتمدت الاهتمام والمحافظة على النتاج الفكري والثقافي للمبدعين العراقيين)
وتضمن الحفل افتتاح معرض شمل بوسترات توضيحية عن المركز الوطني لحماية حق المؤلف والحقوق المجاورة فضلا عن عرض فلم وثائقي لتأسيس المركز في العراق واهم انجازاتهِ والفائدة التي تعود على أصحاب الملكية من جراء تسجيلها في المركز، مع نتاجات ثقافية لفنانين دائرة الفنون التشكيلية شملت لوحات وأعمال خزفية وفخارية، كما اشتمل الحفل على أغاني فولكلورية عراقية قدمت من قبل فرقة الدكتور نجاح عبد الغفور.
واختتم الحفل بتقديم شهادات تقديرية ودروع الإبداع للنساء المتميزات في مجال الملكية الفكرية من داخل وخارج الوزارة.
وحضر الحفل السيد كاظم تكليف عضو مجلس نقابة الصحفيين العراقيين نيابة عن نقيب الصحفيين العراقيين السيد مؤيد اللامي والسيد عبد المجيد المحمداوي رئيس اتحاد الصحفيين العراقيين.
من الجدير بالذكر إن المركز منذ تأسيسه عام 2008 ساهم في تسجيل الأعمال الإبداعية في المجالات الأدبية والفنية من اجل المحافظة عليها وصيانتها من الاعتداء، كما يتولى مهمة الحفاظ على الموروث الشعبي والإرث الحضاري الذي يزخر به العراق، ونشره بالشكل اللائق إلى المجتمعات العربية والأجنبية.
كما ساهم المركز في انضمام العراق إلى منظمة التجارة العالمية وعمل على بث الوعي الفكري في المنتديات الأدبية والثقافية ومنظمات المجتمع المدني ووزارات الدولة والمعاهد والجامعات العراقية وتولى مسؤولية تعديل النصوص والمواد القانونية السابقة في قانون رقم 3 لسنة 1971 الذي يعنى بحق المؤلف والذي بقيت أحكامه سارية المفعول حتى عام 2004.

اترك تعليق

مواضيع عشوائية