في سابقة فنية :: خلال افتتاح معرض “تجليات لونية لخفايا الروح” دائرة الفنون تفتح باكورة ابواب الاقتناء للاعمال الفنية

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-4Zu

في سابقة فنية :: خلال افتتاح معرض “تجليات لونية لخفايا الروح” دائرة الفنون تفتح باكورة ابواب الاقتناء للاعمال الفنية

Linkedin
Google plus
whatsapp
سبتمبر 23, 2019 | 12:34 م

في سابقة فنية :: خلال افتتاح معرض “تجليات لونية لخفايا الروح” دائرة الفنون تفتح باكورة ابواب الاقتناء للاعمال الفنية

تقرير / إنعام العطيوي
عدسة / ادهم يوسف

على أنغام معزوفة بغداد والحان الأغاني التراثية العراقية الأصيلة للعازف علي حافظ وبحضور عدد من أعضاء مجلس النواب افتتح الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار الدكتور جابر الجابري المعرض التشكيلي الخامس للفنان حسين البلداوي تحت عنوان “تجليات لونية لخفايا الروح” صباح يوم الأربعاء الموافق 2019/6/12 على قاعة وزارة الثقافة.



وقال الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار الدكتور جابر الجابري إن البلداوي اليوم اطل بلوحاته الجميلة في قلب الوزارة ليوثق أهم مرحلة من مراحل الفن التشكيلي العراقي متمني أن تكون الوزارة حاضنة لكل الفنانين التشكيليين

وبين المدير العام لدائرة الفنون العامة الدكتور علي عويد العبادي إن دائرة الفنون ستتبع سياق جديد ابتداءً من هذا المعرض وبموافقة وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الأمير الحمداني باقتناء عملين من كل معرض يقام في دائرة الفنون العامة وهو جزء من دعم الفنان التشكيلي معنوياً ومادياً.

وأوضح العويد عن مشاريع مستقبلية لاستثمار قاعة اكيدو في المنطقة الخضراء لإقامة معارض للفن التشكيلي وبازار لبيع الأعمال الفنية سواء الرسم أو النحت أو الأعمال التراثية.

وأعربت النائبة منار عبد المطلب الهاشمي عضو مجلس النواب عن لجنة الخدمات النيابية لمحافظة صلاح الدين قضاء بلد إن هذا الحضور جاء لدعم الفن التشكيلي والحركة الفنية والفنان حسين البلداوي والذي قدم معاناة مدينة بلد باسلوب فني مميز.

على صعيد متصل أشار النائب مفيد البلداوي إن هذا المعرض قدم لوحات فنية معبرة لما يمتاز به الشعب والحضارة العراقية مزجت بفرحة الافتتاح مؤكداً ضرورة وجود قانون يدعم ويحمي الفنان العراقي من الناحية القانونية والمالية والمعنوية.

من جانب أخر شدد عضو مجلس النواب السيد محمد كريم البلداوي عن كتلة صادقون ورئيس لجنة سامراء عاصمة العراق للحضارة الإسلامية إن العراق مر بمراحل الغزو الداعشي لطمس حضارة هذا البلد ولهذا لا بد من توثيق هذه المرحلة المهمة في الفن التشكيلي والفن بشكل عام ، مضيفاً إن المؤسسة التشريعية تتجه نحو الفن للعناية بآثار وحضارة العراق لان الأمة التي لا تحافظ على تاريخها هي امة ليست حية.

موضحاً نسعى إلى تشكيل لجنة تحضيرية للتوثيق عن طريق الدراما والمعارض للفن التشكيلي، والأمر الثاني الاهتمام بوزارة الثقافة من خلال الدعم للحفاظ على تاريخ واثأر العراق.

وقدم البلداوي معرض ضم 32 لوحة فنية شملت عدة مدارس تشكيلية صنفت بين التجريد والبروتريت فضلاً عن إدخال الخط العربي على بعض اللوحات التجريدية كما ابتداء المعرض بلوحة فنية بروتريت لطفلة عراقية أغدقت روح الأمل على قاعة المعرض.
وحضر المعرض جمهور كبير من متذوقي الفن التشكيلي من الإعلاميين والفنانين التشكيليين إضافة إلى وجهاء وشيوخ محافظة صلاح الدين وقضاء بلد.

اترك تعليق

مواضيع عشوائية