السفير الايراني الاسبق دانائي فر : حظوظ الكاظمي بتشكيل الحكومة الجديدة كبير جدا نظرا للدعم الذي اعلنته القوى السياسية العراقية

الأثنين 13 أبريل 2020
| 9:57 مساءً | مشاهدات 149
السفير الايراني الاسبق دانائي فر : حظوظ الكاظمي بتشكيل الحكومة الجديدة كبير جدا نظرا للدعم الذي اعلنته القوى السياسية العراقية
كلمات بحث:

متابعة . وسا

السفير الإيراني الاسبق حسن دانائي فر، في لقاء اجرته معه وكالة تسنيم الايرانية:

س/ كيف تقيمون نجاح مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة الجديدة؟
دانائي فر: نظرا للدعم الذي اعلنته القوى السياسية العراقية للكاظمي، يبدو ان نجاحه بتشكيل الحكومة الجديدة كبير جدا.

س/ ما هي برأيك اولويات الحكومة الجديدة في العراق؟
دانائي فر: يجب ان ننتظر لكي يعلن الكاظمي برنامج حكومته. لكن يمكن تلخيص الاولويات الاساسية لحكومة الكاظمي بالتالي: مواجهة فايروس كورونا، وانخفاض اسعار النفط، لاسيما مع اعتماد الاقتصاد العراقي على الايرادات النفطية، بالإضافة الى الاستجابة لمطالبات المتظاهرين، ومواجهة المشاكل في القطاع الصحي، تنفيذ قرار البرلمان بإخراج القوات الامريكية من العراق.

س/ ابدت بعض فصائل المقاومة العراقية ملاحظاتها بشأن حكومة الكاظمي، فكتائب حزب الله العراق اصدرت مؤخرا بياناً اعلنت فيه معارضتها للكاظمي، ما هو تحليلكم بشأن هذا البيان؟
دانائي فر: في العراق هناك رؤى متنوعة ومتباينة. من الطبيعي في هكذا بلد لايمكن الحصول على توافق بنسبة 100% بشأن قضية معينة كشخص رئيس الوزراء. لذا فما يشهده العراق هي توافقات نسبية وهو ما ينطبق على الكاظمي. التوافق النسبي لا يعني رضا الجميع، بل يعني وجود عدد قليل من المعارضين.

س/ مؤخرا عرضت امريكا على القيادات العراقية اجراء حوار استراتيجي، كيف تقيمون ذلك؟
دانائي فر: هذا الموضوع يكشف ان الاتفاقية الاستراتيجية السابقة لم تعد قادرة على تأمين اهداف ومصالح الامريكيين. تواجه هذه الاتفاقية تحديات كبيرة من الناحية القانونية ومن ناحية الرأي العام العراقي، وحتى الخبراء داخل امريكا. في الحقيقة هناك في العراق مجاميع من الخبراء والنخب وعموم الشعب يبدون حساسية عالية إزاء الاتفاقية الاستراتيجية بين بغداد وواشنطن، لأنها تنطوي على  مشاكل حقيقية. عموما، فإن الامريكان يسعون لإعداد اتفاقية جديدة بديلة عن الاتفاقية القديمة، ويريدون تحويلها الى اتفاقية اقتصادية سياسية امنية، وتقليل جوانبها العسكرية. ويبدو ان الجانب العراقي يصر على الجوانب الثقافية والسياسية. وبحسب ما تداولته وسائل الاعلام، فإن عدنان الزرفي، المكلف السابق بتشكيل الحكومة، طلب من السفير الاميركي ان تكون العلاقات بين بغداد – واشنطن مبنية على اساس اقتصادي سياسي، وان بغداد غير متحمسة بالجوانب العسكرية في علاقتها مع امريكا. لذا فإن هذه إحدى القضايا والتحولات التي من المحتمل أن تظهر في الاتفاقية الأمريكية الجديدة مع العراق.

اترك تعليق

اترك تعليقاً

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة وسا الاخبارية 1998.