الحقيقة دائما مرة …. يونس نموذجاً

الجمعة 3 يوليو 2020
| 2:30 مساءً |
الحقيقة دائما مرة …. يونس نموذجاً
القسم:
كلمات بحث:

بقلم : ياسر الاعرجي

هل موت المرحوم يونس يوقف عجلة الموت في صحة المثنى ام لازالت العجلة تدور وهنالك من يموت يومياً مثل حالة يونس

لكن الفرق يونس ارسل رسالة عبر السوشل ميديا لطلب المساعدة و جاءات ردود الافعال مختلفة منها معه طلب النجدة ومنها ضده بحجة متمارض ويريد اجازة

هنا علينا الوقوف بجد للبحث عن الحقيقة التي دائماً تجدها مرة

ادخل يونس الى ردهة الحجر الصحي في المساء بعد ما جلب من قبل الاسعاف بعد ان ساءت حالة الصحية في بيتة  وبعد مرور 12 ساعة ارسل يونس رسالته التي الجميع اطلع عليها من  خلال وسائل الاعلام

حيث كان من المفترض ان يقوم بمتابعة حالتة الدكتور …………….. الذي رفض حتى الكتابة على طبله المريض لتحديد العلاج المناسب هنا وبعد المناشدات عبر التواصل الاجتماعي وبمبادرة من الدكتورة مدير قسم الصحة العامة التي كتبت تعليق على حالة يونس ان حالتة مستقرة والاوكسجين عندة 95 بنقلة من ردهة الحجر للحالات المشتبة بها الى ردهة العزل استندات الى كلام الكادر التمريضي والعلاجي والطبيب المشرف على الحالة حيث مكث هنالك مايقارب 48 ساعة لم يستطيع مقاومة الفايروس ليلاقي رب رحيم
هنا

نتسائل ماهي الاسباب التي دفعت الدكتور …… بعدم متابعه الحالة حتى فارقت الحياة

الحقيقة دائماً مرة فالطبيب المعالج هو المسؤول الاول والاخير عن موت يونس

فعلى القضاء والجهات التحقيقة فتح سير تحقيق بالموضوع حتى لاتتكرر هذه الحالة مرة اخرى

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة وسا الاخبارية 1998.