قراءة لـ (شارع ساندرا ) للكاتب مايكل انتوني – ترجمة زيد الشهيد في مجموعة”  ابو الهول بلا سر”  

الأثنين 3 أغسطس 2020
| 8:44 صباحًا |
قراءة لـ (شارع ساندرا ) للكاتب مايكل انتوني – ترجمة زيد الشهيد في مجموعة”  ابو الهول بلا سر”  
القسم:
كلمات بحث:

قراءة لـ (شارع ساندرا ) للكاتب مايكل انتوني – ترجمة زيد الشهيد في مجموعة”  ابو الهول بلا سر”  

علي حسين الجابري

شارع ساندرا قصة من مجموعة قصصية اسمها “كريكت في الطريق ” ترجمها الى اللغة العربية وبجدرة لا توصف الاديب ” زيد الشهيد”  في مجموعة قصص عالمية اطلق عليها اسم احداها  ” أبو الهول بلا سر ” تدور احداث هذه القصة حول معلم يدرس تلاميذه في احدى مدارس جزر جمهورية ترينيداد في الكاريبي .

ما يلفت الانتباه في القصة الجميلة هو دور المعلم في الدرس وكيف إدارته للدرس كذلك المناهج المتبعة في التدريس منذ اوائل القرن الماضي لدى تلك الامم , المطالع لهذه القصة العالمية يلاحظ انهم افردوا لمادة التعبير (الانشاء) معلم خاص يدرس التلاميذ على كيفية التعبير عن ما يدور في خلجاتهم ويعلم الأدوات ويمكنهم منها , حتى ان احداث هذه القصة تدور حول موضوع طلبه منهم والاهم من كل ما تقدم هو اسم الموضوع واختياره .

السيد بليدز معلم مادة التعبير طلب منهم وصف شارع اسمه (ساندرا) وهذا الشارع يربط مدرستهم بالمدينة من عدة طرق ولأنهم من شتى مناطق لمدينة اخذوا يكتبون ما يرونه في هذا الشارع , هنا اول الدروس المستفادة من القصة ” أن يكون الموضوع واقعي يسمح للطالب بالأبداع واطلق العنان لمخيلته دون اللجوء لموضوعات روتينية تحس الطالب بالملل والرتابة في الكتابة فيكون محض كلمات اعتاد على كتابتها .

اخذ السيد بليدز – معلم الانشاء- بعد يوم من مطالبتهم بالكتابة بمحاسبة التلاميذ عن كل تفاصيل الشارع رغم اختلاف مجال رؤية ومشاهدة التلاميذ وكل حسب طريقه المؤدي لهذا الشارع وبدأ يتعرف عليهم من خلال كلماتهم التي كتبوها واصفين طريقهم المؤدي للمدرسة بكل التفاصيل المتوافرة ويشدد بكلماته عليهم موجها الاسئلة لهم عن شواهد في الطريق واسباب عدم ذكرها في النص حتى العشب الضار الذي يمتد على طول الطريق الرابط بين لمدرسة والمدينة القديمة.

لم يتخلى الاستاذ عن دور الناقد الجاد في قراءة النصوص رغم صغر سن كاتبيها فتراه على طول لدرس يوجه الاستفهامات وبمختلف النبرات بين اللون والاشادة والتفسير والتحليل, فقد جعل من الدرس مؤشر يبين به قوة ملاحظة التلاميذ واختبار جيد لمعدل التفاوت بين ذكائهم وشدة انتباههم لدقائق الامور وذلك منذ اللحظة الاولى وهي اختيار عنوان التعبير او الانشاء .

تدور القصة العالمية المترجمة حول احد لتلاميذ هو يقوم بأداء دور الراوي لما جرى بين الاستاذ بليدز والتلاميذ وما حصل في هذا الدرس المهم وهذا يبين لك عمق تأثير درس الانشاء في تلك الامة وانه يخلق لمبدعين من تلك اللحظة التي يسمح لهم بها بالتعبير وبكل دقة عما يدور حولهم وفق جمل وصفية دقيقة ممكن ان يحاسب عليها معلم الصف لكي لا تتكرر هذه الهفوات في المستقبل وهذا يخلق روح الدقة في الوصف ويربي هذه الملكة الجميلة في الطالب فيولد جيل مثقف واعي دقيق العبرة قوي الاسلوب في التعبير .

 

 

 

عشوائياً
الأكثر تعليقا
More
جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة وسا الاخبارية 1998.