بالصوت وحده نحارب الفساد!!

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-ZA

بالصوت وحده نحارب الفساد!!

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 24, 2019 | 6:56 م

بقلم :علي محمد ابراهيم

باستطاعت المراقب للشأن السياسي في العراق سواء كان مختص اوغير مختص ان يشخص ادوات الفساد او يقترب من البيئة الادارية الملائمة لمناخ تلوثه نوايا المدمنين على هذا المرض . وان يرى بوضوح كبيرأليات الفساد المعدة مسبقا في هذا البلد المعذب اهله
ان الارضية الخصبة المهيئة للفساد ومنذ العام 2003 والتي تقف ورائها اوتساندها السلطات الثلاث كانت قد اعتمدت نظرية توفر مساحة لمكافحة الفساد تساوي مساحة الفساد والعكس صحيح !! وقد ولدت مؤسسات النزاهة من رحم هذه النظرية ، اي بمعنى اخر اذا اردنا ان نمرر صفقة للفساد علينا فقط ان نسير عبر قنوات ادارية وضعتها النزاهة ليس من اجل منع الفساد وانما في سبيل المصادقة والمشروعية وبذلك نحن نبني مؤسسات لمحاربة الفساد تساوي حجم الفساد وبذلك يكبر الفساد وتكبر مؤسسات مكافحته وهذا الامر يطرح سؤال مهم هل ان المصلحة تكمن في ان يكون حجم النزاهة بحجم الفساد وهل العكس صحيح ؟؟
كما ان هناك اسلوب اخر في قضية الفساد وهو في الاصل ربما مزدوج في التأثير الا وهو التصدي للفساد بالظاهرة الصوتية فقط ففي الوقت الذي يتحدث فيه الكل عن مكافحة الفساد وبصوت عال خاصة في وسائل الاعلام فأن صفقات الفساد تسير كما هو مخطط اليها والحقبقة ان الخوض في هذا الموضوع ليس جديدا كما ان الارقام قد تكون مخيفة او مذهلة والامر لم يعد مثير للدهشة الا ان ما يمكن ان نذكره هنا ونحن نحرص على الايجاز هو ان عشرات او مئات الدرجات الوظيفية كانت قد منحت بصورة غير قانونية من قبل السادة الوزراء الى (الاقارب والاصدقاء) مقابل ان يوفر السيد رئيس الوزراء الغطاء الشرعي بالضرب على الفساد بالظاهرة الصوتية !!!

اترك تعليق

مواضيع عشوائية