تاريخ محطة قطار السماوة

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-1jk

تاريخ محطة قطار السماوة

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 23, 2019 | 1:27 ص

وسا . بقلم :حسن مندل

قبل كل شيء في ودي ان ادلو بدلوي عن تاريخ محطتنا العزيزه من هنا وهناك وهنالك عن هذه المنشأة التي تتخذ من موقعها كحكم ذاتي داخل مدينة السماوه كونها مسوره بذلك السور الحديدي المحصن الامن فيه مستتب بواسطة الشرطه الخاصه بها (شرطة السكك) واسالة الماء الخاص بها ومحطة التوليد ايضا داخل المحطة ويوجد ايضا مستوصف ونادي في البداية كانت بناية بسيطة في العام ١٩١٩ فيها موظف مسؤول وعامل البرق وعمال صيانه …. لكن
بعد ان تولى الملك غازي الاول بعد وفاة والده الملك فيصل الاول في العام ١٩٣٤ وبما انه يحمل عقلية شابة متطورة اخذ يصدر أراداة ملكية بالتوسع الحضاري في عموم العراق وقد شملت السماوة من ذلك بناء هذه المحطة الحصينه وكانها قلعة من القلاع فيها متاريس الدفاع وما يستلزم من مواجهة الهجوم عليها والان تسمى هذه البناية بالزقورة والان متخذه مكتبة ومدرسة ذات توجيه ديني وقد تم بناء هذه المحطة عام ١٩٣٧ وانتهت في العام ١٩٣٩والتي تحتوي على ادارة المحطة وشعبة السير والمورس وقطع التذاكر ومقهى ومطعم وسجن وسكن لموظفي السكك وسكن الشرطة وعوائلهم اضافة الى غرفة لخزن البضائع الخفيفة
بنيت هذه البناية من قبل مقاول اسمه (دبلسن) هندي الجنسيه الذي التقيت به في عام ١٩٦٠ مع عمي المقاول السيد عبد الجليل الحصيني وكان هذا اللقاء في البصرة محلة السيمر عند صديق لعمي بائع للمواد الانشائية وصدفه دار الحديث عن السماوة وكان رجل نحيف الجسم يرتدي الزي الهندي السدارة والملابس البيضاء وكانه ينطق بلغة عربية متقطعة الااوصال ودار مع عمي حديث طويل بعدها قال لي ان هذا هو المقاول بنى محطة قطار السماوة وتوابعها … انه(دبلسن) وبقي هذا الحدث في ذاكرتي والان اقدمه بامانة الى المتلقين الاعزاء
اضافة الى بناية المحطة الذي اشتغل فيها من خيرة بنائيين السماوه في وقتها طيبي الذكر ..الحاج كاظم جحيل والحاج جهاد كركوش والحاج عليوي السنبلي …
وكانت هناك بنايات اخرى الكوشيت (استلام البضائع القادمة والخارجة ونقل الحجر والسمنت وبضائع اخرى) الذي يقع مقابل دائرة الماء حاليا … (واللوكه) وهي مؤى القطارات وصيانة المكائن … وبيوت الموظفون والمستوصف وبيت مدير المحطة ونادي السكك اضافة الى جوق عمال صيانة العربات ودائرة توزيع الكهرباء .والماء. و (الصيتيه) تلك التي تصدر الاصوات التي يصل صوتها لكل انحاء المدينه وهذا الصوت يتعلق بتنظيم عمل العمال واستراحاتهم المتنشرين من جسر بربوتي غربا الى معمل السمنت شرقا
.
ومن الامور التي استغادة مدينة السماوة في وقت الملك غازي هو فتح شارع العيادة الشعبية كأول شارع في مدينة السماوة الواقع على ملك جدي السيد عبدالله الحصيني وال مصيوي وسمي في وقتها شارع قيصل الثاني وكان ذلك عام ١٩٣٨ كذلك فتح شارع الصوفي الذي يبدا من السوق المكشوف وينتهي بشارع الامير فيصل الثاني مقابل مدرسة سومر وسمي بالصوفي نسبه الى لقب قائممقام السماوه انذاك. وتوسيع السوق المزكوف ابتداء من سوق النجارين الى سوق الحدادين من الجانب الشرقي بعدما كان عرضه 3امتار وكان مسقف بمادة الجينكو الرثه وكان سبب لكل من يريد التنكيل بتخلف المدينه الحضاري من المدن الاخرى يتمسك بالهوسه (سوك السماوة الجينكو يخر المطر من تحته) ومن الاعمال ايضا انشاء سبعة بنايات لمراكز شرطة منتشرة في ريف السماوة ونواحيها السوير والخافورة على طريق الخضر ودبيس والوركاء والدويزيه والعارضيات … وسوف اتوسع مايدور في عالم المحطة في عدد قادم

محطة القطار سابقا الزقورة حاليا
محطة القطار السماوة سابقا /مدرسة العلوم الاسلامية حاليا

اترك تعليق

مواضيع عشوائية