مفتشية الداخلية تقيم حفلها باليوم العالمي لحقوق الانسان

الرابط المختصرhttps://wp.me/pash2i-2pK

 مفتشية الداخلية تقيم حفلها باليوم العالمي لحقوق الانسان

Linkedin
Google plus
whatsapp
أغسطس 24, 2019 | 7:43 م

وسا / خاص 

 

برعاية الوكيل الوزارة الأقدم وحضور ممثل رئيس الوزراء وعدد من السفراء الأجانب ومسؤولين حكوميين أقام مكتب المفتش العام لوزارة الداخلية حفله السنوي بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان على قاعة الشهيد الفريق أحمد الخفاجي.

وقد جرى الحفل بحضور ممثل منظمة الصليب الأحمر الدولية العاملة في العراق وعدد من قادة وضباط الوزارة، حيث ابتداء الحفل بعزف السلام الجمهوري للجوقة الموسيقية التابعة لكلية الشرطة أعقبها تلاوة آي من الذكر الحكيم ثم وقف الحاضرين لقراءة سورة الفاتحة ترحماً على أرواح شهداء العراق.

بعدها ألقى المفتش العام لوزارة الداخلية السيد محمد مهدي مصطفى كلمة بالمناسبة رحب بمستهلها بالحاضرين شاكراً تجشمهم عناء الحضور لمشاركة أبناء الداخلية ومكتب المفتش العام فيها حفلهم السنوي بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، مبيناً أن العراق الجديد اهتم اهتماماً كبيراً بموضوعة حقوق الإنسان وفعّل الهيئات والمؤسسات العاملة بهذا الحقل ولولا حالة التقشف والأزمة المالية التي تعصف بالبلد والترشيق الوزاري الذي ألغى وزارة حقوق الإنسان والذي لم يؤثر على التزام العراق بكل مؤسساته بمعايير حقوق الإنسان التي كفلتها الشرائع السماوية والمواثيق الدولية والدستور العراقي.

وأشاد المفتش العام للداخلية بدور وانتصارات القوات الأمنية وفصائل الحشد الشعبي في حربها على الإرهاب عاداً تضحيات الشهداء والجرحى هي التي عبدت طريق الخلاص من براثن الدواعش وتطهير الأرض العراقية من رجسهم وإرهابهم.

مشيراً إلى الانتهاكات الكبيرة التي ارتكبتها عصابات داعش بحق العراقيين على مختلف شرائهم وأعراقهم وتدميرهم للآثار وسعيهم لإشعال الفتنة الطائفية في البلد والتي فشلوا بتحقيقها بفضل توحد العراقيين واندفاع وبسالة القوات الأمنية والحشد الشعبي والعشائري. مؤكداً في الوقت نفسه على التزام العراق بمبادئ ومقررات الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والدفاع عن الحريات والمعتقدات وخير دليل على ذلك كم الشهداء الذين قدمهم العراق في سبيل ذلك.

من جانبه قال ممثل رئيس الوزراء للحفل السيد وليد الحلي إن جرائم نظام البعث البائد وعصابات داعش الإجرامية هي من سنخ واحد، ولأن جرائمهم طالت جميع مكونات العراق وبسببهم عانى العراقيون كثيراً ولا زالوا يعانون.

أما رئيس جماعة علماء العراق الشيخ خالد الملا فقد حذر من دواعش السياسة الذين يقفون بوجه تقدم العراق وتحرير المناطق والمدن من سيطرة داعش، مؤكداً أنهم هم السبب بكل الانتهاكات التي تعرض لها الإيزيديون والشيعة والتركمان والسنة في المناطق التي تحت سيطرة داعش. معتبراً أن المحرك لكل هؤلاء هو حزب البعث الذي لا زال يعمل ولا زال يفتك بأبناء الشعب العراقي.

وكانت لممثل هيأة الحشد الشعبي السيد يوسف الكلابي كلمة بالمناسبة طالب فيها وزارتي الداخلية والدفاع بإنصاف المنتسبين العاملين في الوزارتين من خلال منحهم القروض وقطع الأراضي، وطالب الحكومة العراقية بالتعويض المجزي لعوائل الشهداء والجرحى، مشيراً إلى حجم الآلام والحرمان الذي تعانيه عائلة الشهيد بفقدانه والتي لا يعوضه شيء على الإطلاق.

الى ذلك تخلل الحفل عرض فلم وثائقي تحت عنوان (أوراق تمزقت) يحكي جرائم داعش موثقاً بمشاهد حية وشهادات لأشخاص عانوا بطش وظلم داعش، كما تم عرض جملة من مهام ونشاطات مديرية حقوق الإنسان التابعة لمكتب المفتش العام لوزارة الداخلية.

يذكر أن مكتب المفتش العام لوزارة الداخلية يقيم سنوياً حفلاً خاصاً بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان يدعو فيه السفراء المعتمدون والمنظمات الدولية والمسؤولون الحكوميون وقادة الوزارة.

اترك تعليق

مواضيع عشوائية